Hidden History of Middle Eastern Jews

Posted on The Jewish Daily Forward 7/18/12 By: Matti Friedman Having just spent four years on a book about the biblical manuscript known as the Aleppo Codex, I can say with some certainty that some of the most important things I learned had nothing to do with the codex at all, but rather with the people who guarded it. I came to think of this as a hidden history behind events in the Middle East. The Jewish community of Aleppo, a trading city in northern Syria where this manuscript was kept in a synagogue for six centuries, was one of the communities we sometimes think of — to the extent that we think of them at all — as belonging to the lands of Islam. But Islam came to those places only long after the Jews were already there; the Aleppo Jews, for example, were in the city roughly a millennium before Muhammad preached in Arabia and before his adherents arrived in Syria. In Aleppo, and in many cities throughout the Middle East, the Jews were natives in a way that those of us of European descent, with our transient ancestors, can hardly imagine. On November 30, 1947, mobs in Aleppo incensed by the UN vote the previous day to partition Palestine attacked the city’s Jews. I interviewed people who remembered the rioters torching synagogues, making piles of Hebrew manuscripts, prayer shawls and phylacteries and setting them alight. Like a different wave of riots in Europe nine years before, this one was a harbinger of the end for a Jewish way of life: Today, Jewish Aleppo has vanished; its residents were among the 850,000 Jews forced out of their ancestral homes in Islamic countries. Two Jewish worlds came to an end in the 1940s. We are familiar with the first, which many of us think of simply as the Jewish world: Jewish humor, Jewish cuisine, Jewish writing — all of these terms apply, in North American parlance, to the Jews of Europe. The Jewish world of the Middle East included fewer people and ended in less cataclysmic circumstances. But it was just as Jewish and just as important, and it is just as gone. In discussing the modern state of Israel, the Jews of the Middle East are often mentioned as a kind of curiosity, an aside in what we tell as a European story — pogroms, Herzl, Zionism, the Holocaust. In this story, Jews and Arabs first encountered each other in the late 19th century; we imagine the Russian-born pioneer encountering the Arab fellah on the rocky soil of Palestine. But that isn’t true, and the Jews who had always lived in the Middle East are not a footnote. When Islam began in Arabia, Jews were there, and when the first Muslims began spreading to cities across the Mideast, they found Jews there as well. Jews were recognized by Islam as a protected, second-class ethnic group, dhimmi, sometimes persecuted, sometimes tolerated. They were generally considered to be effete and without honor. In recent years it has become common to speak of the Muslim Middle East as a haven in which Jews thrived, but this is nonsense; the Islamic world owes its good reputation in this regard to Europeans, who set a standard for mistreatment that is impossible to match. Jews had existed in the Muslim imagination for many centuries by the time the first Zionists arrived in the Middle East, and the place they occupied in that imagination made the Zionist project problematic in ways that are still playing out. Jews were inferior to Muslims by definition. They were weak, a subject community, and that made their success in Palestine impossible to accept: Being beaten and outsmarted by a powerful empire like Britain or France was one thing. Being beaten and dominated by Jews — as Arabs were, again and again, before 1948 and in subsequent wars — was a humiliation that simply could not be accepted. It was like being beaten by a girl. The depth of this humiliation, which lies at the root of today’s conflict, is something Israel and its supporters have too often failed to appreciate. The dissonance between the very old Muslim perception of the Jew and the reality of the 20th century came to be explained in the Arab world by turning to conspiracy theories. Jews could not have beaten Muslims fairly; they were nefarious, and here Europeans had plenty of material they were happy to share, and which was translated into Arabic and still enthusiastically circulates across the Middle East. (I have encountered the Protocols of the Elders of Zion at otherwise normal bookstores in Istanbul and Cairo and in an academic bookstore adjacent to the prestigious American University of Beirut.) By the 1950s, most of the Jews of the Middle East were concentrated in Israel, and they played a central role in forging the national life of the country. And yet it has been convenient for all parties, Israelis included, to describe Israel as a European enclave. For Israelis, this claim allows them a sense of superiority. For the Arabs, it allows the erasure of the fate of their own Jewish communities and enables them to portray Israel as a Western invader. It has become cliché, for example, to note that hummus and falafel and other Middle Eastern foods that Israelis consider to be Israeli are in fact a native cuisine appropriated by newcomers. This only makes sense if you don’t understand that fully 50 percent of Israel’s Jews are the people who were kicked out of Islamic countries or their descendants — the cuisine of the Mideast, of course, belongs to them and their countrymen as much as it does to anyone else. When we look at Israel and its neighbors, and at the last Jewish century, we would benefit by restoring this missing history to its place — right at the center of the story. Read More... %A %B %e%q, %Y No Comments

The Jewish Daily Forward 7/18/12 By: Matti Friedman Having just spent four years on a book about the biblical manuscript known as the Aleppo Codex, I can say with some certainty that some of the most important things I learned had nothing to do with the codex at all, but rather with the people who […]

Read more

العائلة اليهودية التي تستضيف لاجئ مسلم في بيتها في المانيا

Posted on عندما انتقل ابن جيلينيك البالغ من العمر 20 عاما من المنزل، دخل المنزل لاجئ عمره 28 عاما من سوريا. كانت الغرفة خالية كما يقول حاييم جيلينيك، وهو طبيب من برلين. وقلنا: حسنا لنحاول وقد أخذت ألمانيا مئات الآلاف من لاجئي الحرب السورية خلال العام الماضي كما استضاف بعض الألمان اللاجئين في منازلهم. لكن العائلة جيلينيك تبرز باعتبارها عائلة ألمانية يهودية استضافة مسلم السوري في منزلهم على المدى الطويل، في وقت يتزايد فيه التردد بين الألمان واليهود الألمان على وجه الخصوص، حول القادمين الجدد وعددهم مليون ونصف إلى بلادهم، ومعظمهم من الشرق الأوسط. ويقول حاييم جيلينيك “اعتقد أن معظم المجتمع اليهودي يرغب في استقبال اللاجئين. هذا من جانب، من جانب الآخر يخشى الكثير من اليهود الإسلام الراديكالي”. وقال رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، جوزيف شوستر لصحيفة ألمانية في نوفمبر تشرين الثاني ان ألمانيا يجب أن تضع حدا لعدد المهاجرين الذين يصلون. “كثير من اللاجئين يهربون من إرهاب الدولة الإسلامية ويريدون أن يعيشوا في سلام وحرية وفي الوقت نفسه يأتون من أماكن فيها كراهية لليهود وتعصب يكاد يكون جزء لا يتجزأ من ثقافتهم.” والجيلينكس ينتمون إلى كنيس المساواة في برلين حيث يشارك الرجال والنساء على قدم المساواة في الخدمات وهو كنيس قديم كانت قد استولت عليه القوات النازية واستخدمته كمخزن. ويشارك المعبد في مساعدة اللاجئين والجيلينكس كرسوا نفسهم أيضا في هذه القضية، وهي يتعاملون مع منظمات لمساعدة اللاجئين كفريدومس التي نشرت كتيب إعلامي لمساعدة اللاجئين للتغلب على صعوبة الاندماج في ألمانيا. “أعتقد حقا أن هذه هي الطريقة الوحيدة الجيدة لحل هذه المشكلة وتحقيق الاتصال مع اللاجئين والترحيب بهم” يقول حاييم. ومن خلال عملهم التطوعي هذا هو وزوجته كيرا مع اللاجئين السوريين سمعوا عن كنان، وهو صيدلاني فر من مدينته دمشق، وقام برحلة طويلة من تركيا عبر المياه إلى اليونان، ومن ثم على طول الطريق من الشمال إلى ألمانيا. كنان، الذي طلب عدم نشر اسمه الأول، كان يعيش في ظل ظروف صعبة في مركز للاجئين في ألمانيا. عندما التقى حاييم جيلينيك وسلم عليه، قال لكنان أن عائلته يهودية – فرد كنان بانه ليس لديه مشكلة في ذلك، يقول كنان. “جئت من بلد الحرب و قابلت شخص رحب بي و على ما يبدو أنه لطيف .” يضيف كنان أنه يعلم أن هناك عداء بين العرب واليهود في الشرق الأوسط، لكنه لم ير اليهود كعدو. نعم، هناك عداء بين إسرائيل وسوريا، ولكن هذا الأمر من السياسة وليس له علاقة بالدين. كان كنان مسؤول عن عشاء السبت. كانت أكثر من أربعة أطباق تغلي على الموقد: متبل الأرز، كواج و هو لحم مطبوخ بالطماطم والبصل و .الثوم. وشوربة العدس. يقول كنان انه تعلم الطهي إلى حد كبير من اليوتيوب وبدأ الطهي لنفسه عندما غادر دمشق. عندما كان الطعام جاهزا، اجتمع كنان و الجيلينكس حول طاولة طويلة: حاييم، كيرا، وأطفالهما الأربعة: ليلي 8 أعوام؛ جوشي 12 عام؛ روزا 18 عاما. وبيلا 20 عام. سلم حاييم الطاقية اليهودية لأبنائه لارتدائها. ووضع كنان واحدة ايضا. تلت العائلة البركات على شموع السبت، والنبيذ والخبز. أكلوا و تحدثوا لساعات.ضحك كنان معهم. ثم اعترف انه لم يفهم حقا الكثير من الألمانية. فضحك الجميع على الطاولة. وتقول روزا جيلينيك 18 عام: كنان يدرس الألمانية في فصول تعليم اللغة بدوام كامل وانا و اخوتي نساعده في كثير من الأحيان بواجبه المنزلي.”إنه لأمر مدهش، لأننا نتعلم الكثير عن بعضنا البعض مثل الطبخ و احتفال يوم السبت”.تضيف روزا قبل بضعة أسابيع قال لي تصبحي على خير لكنه قالها بالطريق الخاطئة، قلت: حسنا، تقوم “ليلة جيدة” وليس جيدة ليلة “وقالها خاطئة ثلاث مرات لمدة ثلاث أمسيات بعد ذلك قالها انه على الطريقة الصحيحة كان من الجميل أن نرى أنه لا يعلم الألماني وأنه بامكاننا أن نساعده”. جالساً على أريكته يشرح حاييم جيلينيك عن ترحيب بلاده الحار للاجئين و يقول : لقد كان هذا الذي فعلته واحد من أهم الأشياء في حياتي لأننا في تلك اللحظة، رأينا ألمانيا مختلفة تماما وهو أمر لم نر من قبل منفتحة و ودية. اعتنق حاييم اليهودية منذ سنوات و نجت أم زوجته كيرا في غيتو بودابست خلال الحرب العالمية الثانية. الأسرة حساسة جداً لمعضلة كونهم يهود في المانيا ما بعد المحرقة .ويضيف حاييم عندما رأينا أن ألمانيا أعطت وطن للقادمين الجدد من دين وثقافة مختلفة، شعرنا أكثر أننا في وطننا. . واضاف “لقد كنا محظوظين جدا لاستضافة كنان” “لقد فتح الباب أمام كل واحد منا لينظر إلى بلده بطريقة مختلفة.”%A %B %e%q, %Y No Comments

عندما انتقل ابن جيلينيك البالغ من العمر 20 عاما من المنزل، دخل المنزل لاجئ عمره 28 عاما من سوريا. كانت الغرفة خالية كما يقول حاييم جيلينيك، وهو طبيب من برلين. وقلنا: حسنا لنحاول وقد أخذت ألمانيا مئات الآلاف من لاجئي الحرب السورية خلال العام الماضي كما استضاف بعض الألمان اللاجئين في منازلهم. لكن العائلة جيلينيك […]

Read more

الأطباء الاسرائيليين الذي حافظوا على أرواح السوريين

Posted on سياسة العناية بالجرحى السوريين الذين يصلوا للحدود الاسرائيلية تهدف تقديم العون لهؤلاء الجرحى على الرغم من أن الدولتين على الطفلة ب و عمرها ست سنوات وصلت لمشفى روث رابابورت الخاص بالأطفال في مخيم رامبام للعناية الصحية في بدايات فبراير 2016 مع جرحى اخرين أصيبوا في الحرب الأهلية . تبين لاحقاً أن الطفلة مصابة باصابات دامية حيث بقيت في المركز للعلاج . في اب 21، أصدقائها الاسرائيليين الجدد الأطباء و الممرضات والمهرجين في المشافي والمتطوعين أقاموا حفلاً وداعياً للطفلة وقدموا لها الهدايا. تقول والدة ب ” سأكذب ان قلت أني توقعت هذا الحجم من الانسانية الذي وجدته هنا ، أنا ممتنة للعناية التي لقيناها هنا ، حفظكم الله و سنتذكركم دوماً “ ب ليست الوحيدة التي تعالجت في مركز رامبام الصحي ، هناك أكثر من 140 رجل و امرأة و طفل تعالجوا في هذا المركز في حيفا ، خلال السنوات الثلاثة الماضية . و على الرغم من العداء بين الدولتين السورية والاسرائيلية الا أن الطاقم الطبي قرر العناية بالطفلة لاخر حد و عدم اخراجها من المشفى حتى تكون بصحة جيدة جداً . بدأت الحرب الأهلية السورية في اذار 2011، أشهر قليلة بعد ذلك أقامت اسرائيل مخيم طبي على الحدود بين الدولتين لمعالجة الجرحى . مشروع المشفى الميداني بدأ بشكل غير معلن عنه في البداية الا أنه و عندما زادت أعداد الجرحى بشكل كبير احتلت أخبار المشفى الميداني الاسرائيلي عناوين الصحف . في فبراير ال2013 ، بدأ جيش الدفاع الاسرائيلي بمنح تصريحات دخول لاسرائيل للجرحى أصحاب الحالات المستعصية. يخبر موشي ياعلون وزير الدفاع الكنيست الاسرائيلي ” سياستنا تقوم على تقديم المساعدات الانسانية ولهذا الغرض أنشأنا مشفى ميداني على خط الحدود بين سوريا واسرائيل أما الحالات الصعبة جداً فيتم نقلها الى مشافي داخل اسرائيل “. لم يتوقع أحد أن تدفق المرضى السوريين سوف يستمر وقتا طويلا، ولكن حتى اليوم تعالج المستشفيات الإسرائيلية معظم السوريين الجرحى الذين يصلون إلى حدودها. فمنذ فبراير 2013، أربعة مرافق طبية في شمال اسرائيل عالجت السوريين -مركز رمبام، المركز الطبي زيف في صفد، المركز الطبي في الجليل في نهاريا، ومستشفى بوريا قرب طبريا – عالجت هذه المراكز أكثر من 1200 السوريين في حربهم الأهلية. كل مشفى يضم طاقم مختلط من اليهود، المسلمين، المسيحيين والدروز، الأطباء والممرضين والفنيين وكذلك الناطقين بالعربية من الأخصائيين الاجتماعيين والمختصين بمعالجة حالات الصدمة وموظفي منذ أول لقاء غير متوقع مع الضحايا السورية في فبراير 2013، عالج زيف أكثر من 650 السوريين (اعتبارا من أغسطس 2016) 17 بالمئة منهم أطفال، وكثير من الحالات الحرجة، بعضهم يعاني من صدمة شديدة بسبب الانفجارات والشظايا والرصاص و الجروح والحروق . ومعظم المرضى تتطلب حالاتهم عمليات معقدة. وقال الدكتور عمرام الحضري من المركز الطبي زيف لاسرائيل 21. “لا يمكننا أن نتجاهل الصراع السوري وهو يحدث وراء الباب. لا يمكننا إغلاق عيوننا واذاننا وقلوبنا عما يحدث هناك. إنها كارثة “. كل حالة جديدة تفطر القلب .. هناك طفل سوري يبلغ من العمر 12 عام ، وصل الى الحدود الاسرائيلية على ظهر حمار من دمشق حيث نقله أعضاء جيش الدفاع الى مركز زيك حيث تلقى العلاج في قدمه و عينيه و ذراعيه بسبب قذيفة هاون أصابته حين سقطت بالقرب من منزله . هناك طفلة عمرها 15 عام وصلت لاسرائيل و بقيت هنا لعدة أشهر لتلقي العلاج و الدعم النفسي . التعبير عن الامتنان : “لقد تأثرت بشدة من تفاني الطاقم الطبي الذي لا يدخر جهدا لتوفير الراحة للمرضى المصابين، بينهم العديد من الأطفال، مع أفضل رعاية طبية ممكنة،” يقول لارس فابورغ-أندرسون، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في عام 2013 بعد زيارة المرضى السوريين في المستشفيات الإسرائيلية. “هذا الالتزام بالعناية بالبشر الآخرين، بغض النظر عن حقيقة أنهم ينتمون إلى دولة عدوة، ينبغي أن يكون مصدر فخر واعتزاز لجميع الإسرائيليين”. الدكتور كمال اللبواني، ويعتبر واحدا من أبرز أعضاء المعارضة السورية، جاء إلى إسرائيل في عام 2014 لزيارة الضحايا السورية في المستشفى هنا وقال . “أنا ملئ بالتقدير للرعاية الطبية التي يقدمها المركز الطبي زيف للضحايا السوريين، والناس من أمتي، الذين أصيبوا في الحرب. وقال هذه لفتة إنسانية مؤثرة وفرصة لردم الشرخ بين الدول وأمل للسلام في أوقات أكثر هدوءا “. طوال تاريخ إسرائيل، والأطباء يتعاملون مع الناس بغض النظر عن انتمائهم العرقي، حتى لو كان بلدهم في حالة حرب مع إسرائيل. وقال مسؤولو مستشفى الأطباء زيف نحن من رعينا جنود العدو والطيار السوري في حرب لبنان عام 1982. وقال “نحن ننقذ الأرواح، دون أن نتوقع أي شئ من المستقبل. نحن نفعل ذلك لأنه من واجبنا، وقال الحضري “. “دعونا نأمل أن يحصل السلام ونكون واقعيين في نفس الوقت.” هناك أيضا العديد من الجمعيات الخيرية المحلية التي يرعاها الأطباء الإسرائيليين المتطوعين لعلاج المرضى الذين يعانون من الدول المعادية. تقوم هذه الجمعيات بإرسال الإمدادات إلى السوريين المحتاجين، كما تدعم 17 مستشفى ميداني وغرف عمليات طبية في سوريا تديرها منظمات سورية غير حكومية. “نحن مجموعة من المواطنين الإسرائيليين الذين يحبون وطنهم ونعتقد أنه التقاليد اليهودية تثمن احترام قدسية حياة الإنسان وكرامته. ونحن نعتقد أننا محظوظون لأننا ولدنا في بلد ديمقراطي تمكن مواطنيها من السفر إلى الأماكن الصعبة والخطيرة على الرغم من أن غالبية المساعدات الطبية الإنسانية الإسرائيلية قد تم تخصيصها للسوريون في السنوات القليلة الماضية، والمستشفيات المحلية ومنظمات الإغاثة التي تقدم الدعم الطبي الخيري إلى كل من يحتاج إليه. جلبت بعثة إنسانية اسرائيلية عابرة للحدود صبي اثيوبي إسلامي، وجه له ضبع بري ضربات موجعة حتى الموت، تم نقله الى مستشفى تديره حكومة الجليل الغربي في نهاريا لانقاذ حياته عبر عملية جراحية. ويخبر الدكتور مسعد بوهوم مدير عام مشفى نهريا لاسرائيل 21 “انها طبيعة إسرائيل القائمة على مساعدة كل من يمكن أن يساعد. أنا فخور لكوني جزء من نظام الرعاية الصحية هذا الذي يعمل دون تردد في تقديم المساعدات الإنسانية على الصعيد الدولي عندما نكون قادرين. %A %B %e%q, %Y No Comments

سياسة العناية بالجرحى السوريين الذين يصلوا للحدود الاسرائيلية تهدف تقديم العون لهؤلاء الجرحى على الرغم من أن الدولتين على الطفلة ب و عمرها ست سنوات وصلت لمشفى روث رابابورت الخاص بالأطفال في مخيم رامبام للعناية الصحية في بدايات فبراير 2016 مع جرحى اخرين أصيبوا في الحرب الأهلية . تبين لاحقاً أن الطفلة مصابة باصابات دامية […]

Read more

الصرخة الصامتة ليهود ايران .

Posted on كيف تكون الحياة ليهودي يعيش ضمن دولة تدعوا لتدمير الدولة اليهودية ؟ انها الساعة الرابعة فجراً، وقاعة المغادرة في اسطنبول مزدحمة ورطبة وتعج بالنشاط على الرغم من الساعة المتأخرة، وأنا أجلس على الأرض بيدي كوب من الشاي ، اشتريته لأشغل يدي بشئ ما بدلاً من أن ترتجف يدي. قبل ثلاثة أشهر من وصولي منتصف الليل في مطار أتاتورك، وأنا اتخذ القرار لتقديم طلب للحصول على تأشيرة صحفي للذهاب إلى إيران، دون التفكير في أي وقت بأن الموافقة ستأتيني بالفعل. حلمت بزيارة واحدة من الجماعات اليهودية الأقدم في العالم، لرؤية هذا المجتمع ليس من وراء الحجاب هذه المرة ولكن على أرض الواقع، مع كل الأوراق و المقابلات الشاقة في السفارة التي دفعت العملية إلى الأمام، ظل واقع دخول إيران بعيد عقلي. التواجد الفارسي اليهودي يعود إلى أكثر من 2700 سنة، إلى عهد الإمبراطورية الفارسية عام 539 قبل الميلاد، عندما غزا سايروس بابل العظمى. ولكن على الرغم من أن أسلاف اليهود فخورين بمجتمعهم اليهودي الفارسي، يبقى يهود إيران معزولين وغير معروفين إلى حد كبير وغير مكتشفين من قبل بقية العالم. في أوجها، قبيل الثورة الإسلامية، بلغت أعداد الجالية اليهودية في ايران ما يقرب من 80،000 فرد، وكانت جالية مزدهرة. بأغلبية ساحقة من الطبقة المتوسطة أو فوق المتوسطة، ويفاخر المجتمع اليهودي في ايران بمجموعة واسعة من المؤسسات التعليمية والثقافية إلى جانب لا يقل عن 30 معبد يهودي ناشط في طهران وحدها. في حين أن المجتمع اليهودي القديم نما باطراد تحت حماية الشاه، بينما ادت الثورة الإسلامية الى الهجرة الجماعية، والحد من المجتمع إلى عشر حجمه الأصلي. المزايا التي خبرها اليهود في ظل حكم الشاه من الناحية الاجتماعية والاقتصادية، كالعلاقات القوية مع إسرائيل والولايات المتحدة الذان أصبحا من الخصوم في عصر آية الله. كما هو الحال في العديد من العصور المظلمة في التاريخ اليهودي، حيث اتهم اليهود بسرقة الكنوز في البلاد، وتم توزيع نشرات في جميع أنحاء طهران تحث على الانتقام من اليهود. اضافة الى المصادرة الجماعية لثروات اليهود إلى جانب معاداة السامية، والعنف ضد السكان اليهود، كما امتلأت الشوارع بجحافل الناس وهم يهتفون “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”، حيث هرب الكثير من اليهود الفارسيين من البلاد وبذلوا ما في وسعهم معهم لبدء حياة جديدة بعيدا عن الوطن التي كانوا يعيشون فيه. قرر بعض اليهود الذين بقوا في ايران بعض ثورة اية الله احتضان الثورة والحكام الجدد في البلاد. حيث شارك 5000 منهم في الترحيب بآية الله الخميني، المرشد الأعلى في البلاد، عندما عاد من منفاه في باريس يوم 1 فبراير، 1979. لجنة ترحيب اليهودية آنذاك والحاخام الأكبر حملوا لافتات دعم لل آية الله وهتفوا “اليهود والمسلمين إخوة” باعتبارها علامة على الولاء والأمل. إلا أن الأمل لم يدم طويلا،حيث أعدم حبيب الغانيان، الرئيس الرسمي للالجالية اليهودية في إيران، علنا في وقت لاحق من ذلك العام، بتهمة التجسس لصالح إسرائيل. الرحلة نصف فارغة وأنا جالسة مع حجابي أسود، المطوي بعناية في حقيبتي، و سماعاتي المليئة بموسيقى المغني الاسرائيلي ايهود البناي، كما لو أني محتفظة بوسائل الراحة من الوطن حتى آخر لحظة . وبينما كانت الطائرة تهبط تندفع النساء للحمامات ليضعن على رؤوسهم أغطية قبل الوصول إلى المطار الدولي الإمام الخميني والنظام هو العين الساهرة. وبما أني كنت مسافرة إلى إيران كصحفي، يتعين علي تعيين سائق ومترجم، من العاملين في وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي. انها خدمة إلزامية، وهؤلاء الشباب مجبرين على البقاء بجانبي طوال 20يوم من وجودي. يأخذوني من فندقي كل صباح ويرجعوني الى بابه ليلا، وفي نهاية كل يوم هناك تلخيص للمعلومات في الوزارة حيث يكتبون تقرير عما فعلته خلال اليوم و يتحدثون الى كل منا على حدة من أجل التأكد من تطابق قصصنا. أنا هناك للقاء الجالية اليهودية، وهذه عملية مكلفة وتستغرق وقتا طويلا للحصول على التصاريح اللازمة للقيام بذلك. طهران هي مركز يهودي في البلاد، والمجتمع هنا تقليدي للغاية يمارس نشاطاته في المدارس الخاصة، والمطاعم، والمؤسسات الدينية، وكذلك عضو البرلمان اليهودي المختار لتمثيل مصالح الجماعة في البرلمان الإيراني. الأقلية اليهودية، التي تتكون الآن مما يقرب من 15،000 فرد مع المجتمعات المحلية التي نظمت في طهران، أصفهان، وشيراز، وهي مجموعات محمية بموجب دستور جمهورية إيران الإسلامية، جنبا إلى جنب مع المسيحيين والزرادشتيين. الفقرة ال13 من الدستور تنص على أن اليهود “، وذلك في حدود القانون، أحرار في أداء الشعائر والطقوس الدينية، والتصرف وفقا للقانون الكنسي في أمور الأحوال الشخصية والتعليم الديني.” و”حدود القانون” حسب الدستور المذكورة هي قضية كبيرة حيث ينطبق على الشريعة الإسلامية التي حكمت البلاد منذ عام 1979. وبعبارة أخرى، على الرغم من كونهم أقلية معترف بها، اليهود الإيرانيين لا يزالوا تحت حكم القانون الإسلامي، وفي حال كسره هناك عواقب. ومن الأمثلة على ذلك قانون الإرث القمعي، الذي ينص على أن أي يهودي يعتنق الإسلام يرث أصول أسرته الممتدة تلقائيا، ويحتمل أن يتم إفقار العديد من العائلات اليهودية. خلال لقائي مع النائب اليهودي، الدكتور موريه، قال لي أن المسألة يجري تناولها في المحادثات بينه وبين النظام. تم أخذي لمركز الجالية اليهودية في طهران، ويقع في الطابق الثالث من مبنى حجري حديث في شارع الزاوية المتواضع في شمال طهران، الذي يعد موطنا لأكثر من 7000 من اليهود في المدينة. أرى كتابات بالعبرية على الجدران، رجل عجوز يصنع الشاي في مطبخ صغير هادئ، وعندما حييته بشالوم حدق في وجهي ، ثم سرعان ما تحول بظهره. تجاهلت ترجمة المسلم الذي أشار لي إلى غرفة في نهاية الممر، حيث رجل في بدلة زرقاء لامعة ويتكلم على الهاتف باللغة الفارسية على نحو سلس وسريع. وهو يورام، رئيس الجالية اليهودية. أسلم له بطاقتي الهوية السويدية وقال لي : “اتل الصلاة شيما”. وأنا ألعن نفسي لأني لا أحفظ جيداً مقطع الفيهافتا من الصلاة” هل تريدي أن أدعوك بأنيكا أو شانا؟” يورام يسأل ويبتسم لأول مرة في وجهي، وأنا اخذ زفير عندما أدرك أنني قد اجتزت الاختبار الأولي. مكتب يورام مزخرف بشكل جميل. هناك جدول مؤتمرات كبير في وسط الغرفة. على رأسها نوعان من الأعلام الإيرانية وإطار ذهبي رسمت فيه صورة موسى وآية الله. قال لي يورام ، الحياة في بلاد فارس مختلفة جداً عن أي حياة أخرى في العالم”. يهود إيران موالون للنظام، وكنا في الواقع أول من تطوع للحرب ضد العراق. ومعتقداتنا مختلطة بين التقاليد اليهودية والاسلامية، ونحن أقرب في بعض النواحي للتقاليد الاسلامية حتى من اليهودية، حيث يحاكي عيد الفصح العطلة الفارسية للنوروز. نحن يهود إيرانيين، وهذا يعني أننا ايرانيين أولا، ونحن أوفياء أولا وقبل كل شيء لهذا البلد في حين نحافظ على تعاليم التوراة في نفس الوقت. تدفقت الكلمات من فمه بطلاقة حتى أنك تشعر أنه لا يتعمد الحديث بها الا أنه مدرّب بشكل جيد وهو يتحدث عن الولاءات وأستطيع أن أفهم لماذا يفعل ذلك وأنا قد جلبت له مخبراً من النظام الى مساحته الخاصة . الحياة اليهودية هنا لها قواعد وتفاهمات شيدت بعناية، واحدة من المبادئ الأساسية تنطوي على الفصل بين اليهود و الصهيونية و تذهب الى معاداة دولة اسرائيل.اضافة الى اثبات الولاء للنظام سواء في التطوع للحرب أو مشاركة النظام العداء لنفس الأعداء. و أنا كيهودية أوروبية يمكنني أن أفهم تماما موقف اليهود. ومن الواضح أن المجتمع اليهودي يعيش مع مستوى ثابت من الشك تجاه الغرباء والدخلاء على حد سواء، ودائما هناك خوف من الغدر يشبه إلى حد كبير الخوف في الاتحاد السوفياتي، ومحاولة الناس التخلص من المخبرين، الجميع غير متأكد من كيفية معرفة الصديق من العدو. باختصار، لا توجد إجابات حقيقية، الحقيقة الوحيدة هي أنك لا يجب أن تخبر أحد بشئ و أنا أدرك أن هذا الرجل قد يدفع ثمن باهض لكل كلمة يقولها لي . سألت يورام عن إسرائيل، على الرغم من أنني أعرف أن الجواب سيكون مدروس و مكبل بالسلاسل التي يفرضها النظام الايراني الا أنني أردت أن أعرف ما تعنيه الدولة اليهودية لليهود الإيرانيين وإذا كان الحظر المفروض على السفر الى هناك قد رفع بالفعل، كما قال تقرير ايراني في عام 2013. “نحن أحرار لزيارة اسرائيل، وبطبيعة الحال، بامكاننا أن نتحرك إذا كنا نريد، ولكن لدينا حياتنا وتاريخنا هنا”، كما يقول. “جاليتنا هي ثاني أقدم جالية يهودية في العالم، ونحن فخورون بأن نكون هنا، وفخورون جدا بهذا البلد.” قبل أن أغادر،طلب مني يورام الانضمام إليه في الكنيس لحضور خدمة يوم السبت وبعد ذلك تناول العشاء في منزله القريب من أجل مقابلة المزيد من أعضاء المجتمع. يورام دعا مترجمي “المرافق المفروز من الدولة” الى العشاء كذلك و تظاهر بأن وجود الرجل هو أمر اختياري وليس رمزا للسلاسل التي لا يمكن كسرها. تقدمت نحوي امرأة مسنة سوداء الشعر يلوح وجهها من وراء الجدار الفاصل بين الرجال و النساء وقدمت نفسها كأم يورام ، وخلال دقائق حييت جميع النساء الأنيقات الجالسات في المكان. يقع كنيس أبريشامي منذ قرن من الزمان في شارع فلسطين في شمال طهران، في مبنى حجري جميل يتضمن مطعم كوشر جيد موافق للشريعة اليهودية، وحمام تقليدي. أما الكنيس فيرحب بنحو 250 شخص، وملئه نفس من الدفء والخواء فيما يشبه المنزل لدرجة مدهشة، وصولا الى الموسيقى والشخصيات والوجوه المثيرة للفضول: النساء سألواني فوراً عن وضعي العائلي لمعرفة ما اذا كنت متزوجة أم لا، والرجال كانوا يغنون في تجانس مألوف والأطفال يركضون في ممرات الكنيس. هنا طلبوا مني ” هل لك أن تصلي لأجلنا، من فضلك؟” قلت الصلاة و وافقت بالطبع على الطلب. بعد الصلاة اتجهنا الى منزل يورام لتناول العشاء، مشيت جنبا الى جنب مع النساء و هنا وجدت فرصة نادرة للانفراد بهن بعيداً عن عيون الرقيب لأسألهن إذا ما سمح لهم حقا بزيارة إسرائيل أو حتى العمل على الحياة فيها. كما أن أترك عائلة حين غادرت منزل العائلة كانت تضربني مشاعر متناقضة من الفرح و الحزن في ان معاً ..كنت سعيدة لأني أقضي عشاء السبت في طهران مع الجالية اليهودية وحزينة لأني رأيت اليهود في إيران يتمتعون بحرية أكبر مما كنت أتمتع بها في أوروبا فكنسهم دون حراسة، و هويتهم اليهودية معلن عنها بفخر. لكن حريتهم هذه موجودة داخل سجن كبير، لا يمكن اختراقه. تركت إيران بقلب مثقل بالهموم، لأني أعلم أنني قد لا يعود أبدا لرؤية الناس الذين أصبحوا كأسرتي. أنا قلقة فيما اذا كانوا سيتعرضون للأذى بسبب زيارتي. لم تكن إيران كما اعتقدت أنها ستكون، والحياة اليهودية فيها لم تكن كجهنم كما اعتقدت، ولكن في نواح كثيرة كانت أسوأ وأكثر خبثا مما يمكن أن يتصوره المرء. فاليهود لا يتعرضون للاضطهاد من قبل ايران، لكنهم أبعد ما يكون عن الحرية. هم يعيشون في قفص مذهب مع بعض الحريات والحقوق التي يمكن أن تؤخذ منهم بناء على طلب من سيدهم دون سابق إنذار أو سبب.%A %B %e%q, %Y No Comments

كيف تكون الحياة ليهودي يعيش ضمن دولة تدعوا لتدمير الدولة اليهودية ؟ انها الساعة الرابعة فجراً، وقاعة المغادرة في اسطنبول مزدحمة ورطبة وتعج بالنشاط على الرغم من الساعة المتأخرة، وأنا أجلس على الأرض بيدي كوب من الشاي ، اشتريته لأشغل يدي بشئ ما بدلاً من أن ترتجف يدي. قبل ثلاثة أشهر من وصولي منتصف الليل […]

Read more

متطوعين اسرائيليين لرعاية اللاجئين في العالم

Posted on عندما قام عبود دندشي، وهو مسلم سني من السوريين الذين يعيشون الآن في اسطنبول، بانشاء موقع على شبكة الانترنت مخصص لشكر المنظمات والأفراد الإسرائيليين واليهود المختصين بمساعدة اللاجئين السوريين، أثار استغراب العالم حاجب لماذا شكر الشاب السوري المتطوعين الاسرائيليين؟ في الواقع، لفتة دندشي الذي أبدى امتنانه هي تقريباً الشكر الوحيد للمتطوعين الإنسانيين الإسرائيلي وعمال الإغاثة الاسرائيليين الذين قدموا المساعدة للاجئين على مدى سنوات. مليون شخص يعانون من الصراعات والكوارث في جميع أنحاء العالم. إسرائيل، رغم أنها دولة صغيرة، لها وجود كبير عندما يتعلق الأمر بالمساعدات الإنسانية، وقد قامت منظمات اسرائيلية بجولات على اللاجئين من سوريا والعراق وباكستان وسريلانكا والسودان ورواندا والشيشان واندونيسيا وهايتي وبورما وساحل العاج وإريتريا وكينيا ، مناطق السلطة الفلسطينية والعديد من الأماكن الأخرى. وبالنسبة للاجئين حتى اولئك الذين هم من البلدان التي لا ترتبط بعلاقات مع اسرائيل لا يهم أن هذه المساعدة تأتي من إسرائيل. ولا تزال معاناة اللاجئين السوريين مستمرة وتعد من الأخطر في العالم اليوم. النزوح الداخلي بلغ بحسب مركز رصد (مركز رصد النزوح الداخلي) 6.6 مليون شخص على الاقل نزحوا داخليا في سوريا اعتبارا من يوليو 2016. الحرب الأهلية في البلاد هي الآن في عامها السادس … مئات الالاف من الناس محاصرون داخل البلاد، مهجرين في المخيمات أو قابعين قرب النقاط الحدودية دون أي طريقة قانونية للمرور وغالبا ما يعيشون في ظروف غير إنسانية،. على الرغم من أن إسرائيل وسوريا أعداء سياسياً، كان لمتطوعي الإسرائيلي دور في مساعدة السوريين منذ بداية الحرب الأهلية الدامية في مارس 2011. في غضون شهر واحد بدأ كاسرائيل لأجل سوريا و منظمات غير حكومية إسرائيلية أخرى ارسال الوحدات الصحية، والطعام والأدوية والمتخصصين في العناية ما بعد الصدمة للاجئ السوري. في حين أن آخر الجهود تركزت على السوريين، نفس المجموعات ساعدت سابقا اللاجئين في سري لانكا (2004)، السودان (2005-2008)، الشيشان (2005)، وباكستان (2005)، اندونيسيا (2006، 2009) وبورما (2008) . وقد قامت حركة الشباب الاسرائيلية مع اخرين بأرسال تبرعات لشراء ملابس دافئة وأغطية للنساء والأطفال اللاجئين من الحرب الأهلية السورية في عام 2014. كما ساهم المنتدى الإسرائيلي للمساعدات الإنسانية الدولية في عمليات الإنقاذ والمساعدات الدراماتيكية. وكذلك الطبية والنفسية والاجتماعية في اليونان، وكذلك يوزعون الملابس الموسمية المناسبة. كما ساعد المتطوعين الإسرائيليين الناجين من قوارب انقلبت في المتوسط وأوصلوهم بأمان إلى شواطئ اليونان. في سبتمبر 2015، تحولت الأمم المتحدة واسرائيل ايد إلى لتوفير العلاج النفسي في مخيم الاجئين المقيمين في جزيرة رودس. في نوفمبر تشرين الثاني عام 2015، عضو البرلمان البريطاني دعا المملكة المتحدة لتأخذ 10،000 لاجئ من الشرق الأوسط وذهبت إلى يسبوس لرؤية عمل المتطوعين الاسرائيلين الذين يساعدون اللاجئين. في ديسمبر كانون الاول عام 2015، أنفقت الممثلة الهوليوودية والإنسانية سوزان ساراندون يومها اليوم مع فريق اسرائيل ايد لتحية اللاجئين والمهاجرين الواصلين من السواحل القريبة من تركيا. قبل فترة طويلة من اندلاع الحرب الأهلية السورية، والإسرائيليون يقدمون المساعدة اللاجئين المحتاجين. بعض البعثات المساعدات البارزة تشمل: في عام 2007، ذهب فريق طبي إسرائيلي لمخيم كاكوما في شمال كينيا لعلاج لاجئي جنوب السودان الذين يعانون من أمراض العين.. عام 2008، أرسلت اسرائيل ايد مستشارين لما بعد الصدمة لتقديم المشورة وفريق خدمة اجتماعية لرعاية لاجئي دارفور في مخيم بالقرب من الحدود بين تشاد والسودان. كما منحت بعض اللاجئين المقيمين الوضع المؤقت من قبل الحكومة الإسرائيلية، مما يجعلهم قانونيين يحق لهم للعمل في إسرائيل والحصول على التغطية الطبية. في عام 2009، أرسلت إسرائيل مساعدات انسانية الى سريلانكا لمساعدة مئات الآلاف من الناس بلا مأوى بسبب الحرب الجارية ضد المتمردين التاميل. كما أرسلت وكالة إسرائيل للتعاون الإنمائي الدولي المساعدات الطبية في استجابة لنداء دولي من رئيس سريلانكا – وزارة إسرائيل للشؤون الخارجية والصحة، لجنة التوزيع المشتركة (جوينت) ومركز التعاون الدولي. في عام 2011، أرسلت اسرائيل ايد مساعدات طبية إلى ليبيريا لمساعدة اللاجئين – تقدر بأكثر من مليون – فروا من الحرب الأهلية في ساحل العاج. في ذلك العام نفسه، تم إنشاؤها نيتسانا المجتمع التعليمي إسرائيل أولام، مدرسة داخلية للاجئين في سن المراهقة من إريتريا والسودان، في كيبوتس نيتسانا بالقرب من الحدود المصرية. في عام 2014، وزعت اسرائيل ايد الإمدادات الطارئة للاجئين المسيحيين واليزيديين الهاربين من داعش كجزء من جهد دولي. في سبتمبر عام 2015، أرسلت اسرائيل ايد المتطوعين إلى أوروبا لتزويد اللاجئين من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا بالمساعدة الإنسانية والمساعدة في الاندماج في المجتمع الأوروبي. المتطوعين الإسرائيليين يعملون أيضا في شراكة مع وكالات المعونة الأوروبية والفصول المحلية للصليب الأحمر لإدارة أزمة اللاجئين الحالية التي تعتبر الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية. يقول شاحر زهاوي “اعتقد أن اليهود لديهم مسؤولية، بعد المحرقة في أوروبا منذ 70 عاما فقط للمشاركة في مساعدة اللاجئين” كما أعرب مؤسس اسرائيل ايد عن شعور مماثل قائلاً “الناجين من المحرقة، يشعرون بأن لديهم حق أخلاقي ليكونوا صوت الناس الذين لا صوت لهم . %A %B %e%q, %Y No Comments

عندما قام عبود دندشي، وهو مسلم سني من السوريين الذين يعيشون الآن في اسطنبول، بانشاء موقع على شبكة الانترنت مخصص لشكر المنظمات والأفراد الإسرائيليين واليهود المختصين بمساعدة اللاجئين السوريين، أثار استغراب العالم حاجب لماذا شكر الشاب السوري المتطوعين الاسرائيليين؟ في الواقع، لفتة دندشي الذي أبدى امتنانه هي تقريباً الشكر الوحيد للمتطوعين الإنسانيين الإسرائيلي وعمال الإغاثة […]

Read more

مشاكل الهجرة في العالم العربي .

Posted on أصبحت معظم المجتمعات العربية أقل تجانسا اليوم من العقود القليلة الماضية اذ فقدت المنطقة أقليتها اليهودية وعدد المسيحيين العرب في تضاؤل إما بسبب الهجرة الطوعية أو القسرية. و الشيعة العرب يتعرضون لهجوم شرس على وسائل الاعلام الاجتماعية لارتباطهم بالسلوك المضطرب للنظام الإيراني . وبحلول نهاية هذا القرن ، ستكون بعض الدول العربية قد فرغت تماما من أقلياتها . هناك بعض الاستثناءات لهذه القاعدة فبعض المدن العربية و معظمها المدن الساحلية . كالمنامة ، جدة ، دبي ، والإسكندرية رحبوا بالمهاجرين من مختلف أنحاء المنطقة قبل قرن من الزمان . و استوعبوا جيل أو جيلين من القادمين الجددالذين تمكنوا من العيش حياة ناجحة صاروا فيها أكاديميين، و رجال الأعمال، أو موظفين عموميين . ومع ذلك ، بقيت هذه حالات نادرة لم تعد مفتوحة كما . اليوم ، حيث يكاد يكون من المستحيل الحصول على جنسية دولة عربية . كما أن الجامع الوحيد الذي يجمع دول لجامعة العربية هو أن جميع هذه الدول تتفق على واحد وهو منع تجنيس الفلسطينيين في الدول العربية . عن طريق القرار 1959 وهو ظاهريا لحماية الهوية الفلسطينية وحق العودة ، وكأن الفلسطينيين الذين هاجروا إلى الغرب قد تخلوا عن قضيتهم . مسألة الهجرة في العالم العربي معقدة و كبيرة اذ أن الأقليات تغادر المنطقة دون السماح لأقليات أخرى أن تأتي مكانها . الا في دول الخليج حيث أدى النمو الاقتصادي الى تزايد الحاجة لموظفين أجانب مما أدى الى استقدام عدد كبير من العمالة الأجنبية الا أن هذه العمالة رغم أنها تقضي سنين طويلة في دول الخليج و تعتبر الخليج وطن لها لا يتم منحها الجنسية بأي شكل من الأشكال . ما يحتاجه العالم العربي اليوم هو الكثير من التنوع ، وليس فقط من خلال التسامح ، ولكن من خلال قبول الآخرين على قدم المساواة. أمريكا اليوم أقوى بسبب المهاجرين إليها ، كثير ممن فروا من أوروبا في منتصف القرن 20 بنوها و طوروها بعد أن أصبحوا مواطنين فيها. يحتاج العالم العربي اليوم إلى التغلب على رهاب الأجانب و البدء في توطين الآخرين الذين قد لا يبدون مثلنا تماما . ومع ذلك، يبدو أن بعض المجتمعات ليست مستعدة لمثل هذه الخطوة حتى الان. تسبب مقال كتبته في عام 2013 على منح الجنسية الإماراتية لمجموعة مختارة من المغتربين الكثير من الضجة التي وصفت على أنها تهديد للهوية الوطنية . وقد أثبت التاريخ أن المهاجرين ، على المدى الطويل ، يندمجون إلى حد كبير في مجتمعاتهم الجديدة، وكذلك فادوها في المهارات التي جلبوها معهم . مدينة نيويورك، مثال على ذلك . طوال القرن ال19 ، شهدت نيويورك موجة بعد موجة من الهجرة . انضم الإيطاليين واليهود و الايرلندية والبولنديين و الألمان و غيرهم ممن سبقوهم الى هذه المدينة . كل من هذه المجموعات عانت في وقت ما من التمييز العنصري، وبعضها أكثر من غيرها . ولكن بحلول الوقت الذي جاء الجيل الثاني من نسلهم من العمر، كانوا مندمجين بالكامل تقريبا كما الأميركيين. لهجرة الى مدينة نيويورك ، بلدان أخرى مثل أستراليا و كندا ، أظهرت أنماط جديدة من التكامل . في حين الأقليات المختلفة تضع عداواتها جانباً في مواجهة عدو مختلف جديد على سبيل المثال ، في مدينة نيويورك، وضع الايرلندي و الايطاليين يضعوا خلافاتهم جانبا عندما وصل المهاجرون اليهود . أما الجيل المقبل فشهد مهاجرين يهود التحموا مع الايرلنديين و الايطاليين ضد البولنديين الذبن وصلوا حديثاً وهلم جرا . هذه الظاهرة مستمرة حتى اليوم ، وهو ما يفسر لماذا صوتت45 في المئة من أعضاء التجمع الجمهوري من اصول اسبانية في ولاية نيفادا ل دونالد ترامب ، على الرغم من وعده لترحيل المهاجرين غير الشرعيين ،حيث قامت المجموعات العرقية المختلفة في التجمع معا في استجابة لتحد جديد للوضع الراهن . اليوم ، لا يوجد مسار موثوق ومنصف لاكتساب جنسية دولة عربية بعيدا عن المحسوبية . وعلاوة على ذلك ، فإن الهجرة الجماعية للأقليات خارج المنطقة تعني أن العالم العربي أصبح أقل تنوعا في عام 2016 عما كان عليه في عام 1916. الطائفية والشك و عدم الثقة والخوف و كراهية الأجانب هي سمات مشتركة بين الدول العربية التي لا تقبل الاخر ليس كزائر فحسب بل كواحد منهم . كثيرا ما نسمع عن أهمية التسامح .و قد ذهبت الامارات مؤخرا بعيداً في هذه القيمة فعينت وزير مخصصة ل ذلك. في نهاية المطاف ، لا يمكن أن يكون هناك أي تسامح حقيقي دون التنوع داخل أي مجتمع . وخير دليل على مجتمع متسامح هو عندما يتم منح المهاجرين على المدى الطويل نفس الحقوق الدقيقة كمواطنين الأمة ، بغض النظر عن كيف يتصرفون ، أو ينظرون ، أو يتكلمون . لقد حان الوقت لتبسيط وتسهيل و تشجيع التجنس في العالم العربي حتى تتمكن المنطقة من استعادة فسيفسائها الثقافي التاريخي الغني%A %B %e%q, %Y No Comments

أصبحت معظم المجتمعات العربية أقل تجانسا اليوم من العقود القليلة الماضية اذ فقدت المنطقة أقليتها اليهودية وعدد المسيحيين العرب في تضاؤل إما بسبب الهجرة الطوعية أو القسرية. و الشيعة العرب يتعرضون لهجوم شرس على وسائل الاعلام الاجتماعية لارتباطهم بالسلوك المضطرب للنظام الإيراني . وبحلول نهاية هذا القرن ، ستكون بعض الدول العربية قد فرغت تماما […]

Read more

اليهود جزء لا يتجزأ من المجتمع الدمشقي في كتاب يهود الشام

Posted on

أنهار

٣٤٥٦

صدر حديثاً في دمشق كتاب "يهود دمشق الشام" للباحث  شمس الدين العجلاني.

جاء الكتاب في 432 صفحة من القطع الكبير موثقاً بالصور والوثائق ، ويعتبر هذا الكتاب الأول من نوعه الذي يؤرخ و يوثق ويكشف عن أخبار وحكايا يهود دمشق الشام.

ففيه يبحث في شتى مناحي حياتهم ويؤرخ لعائلاتهم ومهنهم وقصورهم ومدارسهم وحاخاماتهم ودورهم على الصعيد السياسي والاجتماعي والثقافة.

ويظهر الكتاب ان الباحث شمس الدين العجلاني بذل جهداً كبيراً يستحق عليه الشكر والتقدير حيث بحث في بطون الكتب والصحف والمجلات وذاكرة من عاصر يهود دمشق الشام وعاش بينهم في العصر الحديث. كما بحث في المؤلفات والمخطوطات والوثائق الموجودة في الخزائن العامة والخاصة و مراكز البحوث والمكتبات العامة في العديد من الدول.

ويأتي هذا الكتاب ليؤكد ان لدمشق قصصاً وحكايا وأسرار.

وانها المدينة العريقة القديمة التي مر عليها آلاف مؤلفة من الأمم والحضارات والولاة والسلاطين.. وهي مهد الانسان ومنها انطلقت الديانات والمذاهب.. وممن جاء إليها من مشارب الدنيا اليهود الذين احتضنتهم وآوتهم تحت سمائها وعلى أرضها كأم حنون عاملتهم بالحسنى كطائفة من طوائف بلاد الشام. ‏

الكتاب يوضح من هم هؤلاء اليهود الذين عاشوا في دمشق كجزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع الدمشقي. ‏

%A %B %e%q, %Y
No Comments

أنهار صدر حديثاً في دمشق كتاب “يهود دمشق الشام” للباحث  شمس الدين العجلاني. جاء الكتاب في 432 صفحة من القطع الكبير موثقاً بالصور والوثائق ، ويعتبر هذا الكتاب الأول من نوعه الذي يؤرخ و يوثق ويكشف عن أخبار وحكايا يهود دمشق الشام. ففيه يبحث في شتى مناحي حياتهم ويؤرخ لعائلاتهم ومهنهم وقصورهم ومدارسهم وحاخاماتهم ودورهم على […]

Read more

(العربية) فيديو: صلاة مشتركة بين يهود وفلسطينيين من أجل عودة الطلاب اليهود المخطوفين

Posted on

Sorry, this entry is only available in العربية.

%A %B %e%q, %Y
No Comments

Sorry, this entry is only available in العربية.

Read more

طالما أميركا لن توقف المذابح بحق المسيحيين فعلى اسرائيل أن تفعل

Posted on أملك شريط كاسيت منذ كان عمري خمس سنوات أقرأ فيه انشوده حزب البعث العربي التي تعلمتها في المدرسة في بغداد. بتدأ ب : “البعثي البعثي، هذا هو بلدي …” أنشودة الأطفال هذه كان بمناسبة الاحتفال بتأميم النفط، وثورة يوليو عام 1958 عندما قام عبد الكريم قاسم بالانقلاب العسكري ضد النظام الملكي المدعوم من بريطانيا و المتمثل بالملك فيصل الثاني للإطاحة به وكان الهدف لذلك هو دفع العروبة. في مقطع آخر، مسجل عندما كنت “في الصف الثاني، والدي يطلب مني قول ما تعلمته في المدرسة، أجيب بالثلاثية “وحدة حرية اشتراكية. تقصد دعاية الاشتراكية في حزب البعث العربي أن هذه المثل هي: وحدة أي وحدة جميع الدول العربية بغض النظر عن الفوارق في ثقافتهم بل توحيد في ظل الحكومات المؤسسة ضد الإمبريالية. الحرية، التي يقصد بها تحرير العرب من القمع من قبل القوى الأجنبية. والاشتراكية، الذي تعمل على نقل وسائل الإنتاج في الاقتصاد العربي من انتاجات خاصة إلى انتاجات تسيطر عليها الحكومة. و تذكرت تجربة طفولتي مؤخرا عندما شاهدت شريط فيديو لطفلة فلسطينية صغيرة تصدح بالكراهية و العنف تجاه الإسرائيليين. مرعبة هي كمية معاداة السامية التي تغرس في الأطفال العرب عاد حيث كانت صيحات الفتاة التي تبدو بان عمرها لا يزيد عن الخمس سنوات تقول “اطعنوهم! اطعنوهم! “، في حين تلوح بيدها بسكين في الهواء . وهذا جزء مما تلقنه الحكومات الاستبدادية لأطفال أمتهم، بدلاً أن يلقنوهم الفخر والاعتزاز بأوطانهم يعلموهم الاحتقار والعداء، والشك في الآخرين. دول الشرق الأوسط جميعها دون استثناء تعلم أطفالها هذا . حتى الآن الفصائل المتحاربة في سوريا تعلم الأطفال مناهج خاسة مليئة بالكراهية وتنضوي على المصالح السياسية للحاكمين. على سبيل المثال، جعلت الحكومة السورية الروسية بدلاً عن الفرنسية لغة ثانية إلزامية لإظهار الامتنان لروسيا لدعمها السياسي واللوجستي،و العسكري لنظام الأسد.”. تقريباً كل الدعاية العربية ، بغض النظر عن الطائفة-تغرس العداء لليهود ودولة إسرائيل في قلوب مواطنيها.و أي شخص يدعي أن العالم العربي الإسلامي والمسيحي ليس معادي للسامية يتوهم . اذاً هذا الشعور لا يقتصر على المسلمين بل كذلك على المسيحيين العرب الذين يمتنعون عن طلب المساعدة من اسرائيل و هذه افة من افات الشرق الأوسط التي تجعل المسيحيين غير مقربين من ال=سرائيل رغم كل ما عانوه تحت الحكم الاسلامي. معاداة السامية تؤذي المسيحيين العرب معاداة السامية، التي عرفها الأستاذ في جامعة هارفارد الدكتور روث ويسي على أنها ليس مشاعر شخصية أو اتجاهات اجتماعية ولكنها “تنظيم مسيس ضد اليهود،” لديه تاريخ طويل. في العالم العربي،حيث المشاعر المعادية لليهود تعود إلى الوزير الفارسي هامانصاحب المكائد السياسية لتدمير جميع اليهود (كما قال في كتاب الكتاب المقدس استير). في ظل الإسلام قبل القرن العشرين، كان اليهود في بعض الأحيان متروكين ليعيشوا بسلام كما الذميين (مواطنين من الدرجة الثانية) وكانت حياتهم مقبولة عموما ولكن غير آمنة، وكتب برنارد لويس فيكتاب “اليهود في عصرالإسلام”. أن اليهود قمعوا وحتى قتلوا ولكن لم يكن حالهم في الدول العربية كحالهم تحت نظام هتلر المعادي للسامية، الا أنهم تعروضوا للقمع الاقتصادي والاجتماعي. وهكذا كانت التربة في منطقة الشرق الأوسط خصبة للأيديولوجية المعادية للسامية المنبثقة من ألمانيا النازية خلال بدايات القرن العشرين. وقد رحبت الثقافة العربية بمعاداة السامية و عملت بها حيث كان الحاج أمين الحسين، مفتي القدس، يساعد في الدعاية المعادية لليهود في جميع أنحاء الشرق الأوسط و يعمل من برلين خلال الحرب العالمية الثانية. يشرح ويسي في محادثته الثاقبة والحادة فكريا مع بيل كريستول الطبيعة المتناقضة لمعادي السامية: أولئك الذين يفكرون بمعاداة السامية يلحقون الأذى بأنفسهم و يسمموها أكثر من ضحاياهم المقصودين أي الماعدي للسامية في العالم العربي يؤدي الى تدمير ذاته وخاصة الآن بالنسبة للمسيحيين وهم يواجهون الإبادة الجماعية. ومعاداة السامية العربية تتجاوز الحسد حيث يعتقد هؤلاء أن إسرائيل هي وراء كل شر في العالم، وخصوصا الشر الذي يصيب العالم العربي. ولذلك، فإنه ينبغي أن يتم تدميرها! اضافة الى اختلاق قصص و مؤامرات غير منطقية كاصرار بعض النخب العربية على أن اليهود كانوا وراء 11/9. اضافة الى الغرور و التناقض فهناك من ينكر المحرقة و يدعي أنها لم تحصل من أساسها وأن اليهود كانوا تستحقونها على أي حال،كل هذه الأفكار مرسومة بعمق في جميع أنحاء الثقافة العربية سواء أكانوا من المهاجرين هنا في أمريكا، أو أولئك الذين يعيشون في الشرق الأوسط، سواء مسلمين أو مسيحيين. لكن علينا أن نسأل: لماذا؟ اليهود ليسوا شخوصاً لذلك ليش بالامكان أن يكون لهم دولة : وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في مقابلة مع دانييل بليتكا من معهد امريكان انتربرايز جوهر الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل هو “الرفض الفلسطيني الدائم للاعتراف بدولة يهودية في أي حدود.” لكننا لا نزال بحاجة إلى أن نسأل ” لماذا؟ “لماذا الفلسطينيين وفي الواقع جميع الدول العربية باستثناء الأردن ومصر، يرفضون الاعتراف بدولة إسرائيل؟ لأن الدول العربية تتطلب للاعتراف بدولة يهودية اعترافها بالشعب اليهودي على أنهم من بني البشر ومعاداة السامية لا تسمح لهم بذلك حيث أنه لا يمكنهم الاعتراف بالدولة لأنها لا يمكن الاعتراف بناسها. وهذا نتيجة طبيعية لثقافة أهل الذمة، حيث ضمن القوانين اليهود والمسيحيين يعرفون مكانهم كمواطنين من الدرجة الثانية. : تعليم مسيحي معادي للسامية باستمرار قد تبدو مثل هذه الأخبار قديمة، ولكن من المجدي اعادتها لأننا لم نتعلم من دروسنا حتى بعد أعمال العنف الإرهابية الأخيرة داخل حدودنا، ويجدر التذكير: مرسي تخرج من جامعة جنوب كاليفورنيا وحصلعلى درجة الدكتوراه في الهندسة. وكان محاضرا في جامعة ولاية كاليفورنيا. هذا الشخص الذي قضى وقتا في أمريكا، واستفاد من تعليمنا وعمل في المجال الأكاديمي. قال “الطائرة سقطت على البرج مثل سكين في الزبدة” وقال: شادي حامد، وهو زميل في معهد بروكينغز، يقتبس مرسي في مقاله في صحيفة المحيط الأطلسي، ، “أنتم تهينونا بهذا الطرح. فكيف قطعت الطائرة في 09-11 برج من الصلب مثل هذا؟ شيء ما يجب أن يكون قد يحدث من الداخل. هذا مستحيل.” :اسرائيل .. أمل المسيحيين العرب إسرائيل هي الأمل الأخير للمسيحيين العرب. انها الحقيقة بكل بساطة. أمريكا لا تقود العالم في قضية اللاجئين، وخاصة بالنسبة للمسيحيين العراقيين و كل المسيحيين في العالم العربي.الموقف يتطلب أن تقف اسرائيل مع جيرانها بعد أن يتخلصوا من معاداتهم للسامية، حتى أولئك المسيحيين في أمريكا وخارجها يشعرون بالضياع بين مصالح المسلمين من جهة و اسرائيل من جهة أخرى اضافة الى أنهم أقلية ضعيفة ليس لديهم القدرة على التفاوض أو التهديد، لا مال لديهم لشراء الأسلحة، ولا أرض للزراعة والبناء عليها. مرارتهم تجعلهم يفوتون حليف مهم: إسرائيل. مع استمرار الإبادة الجماعية للمسيحيين في الشرق الأوسط الأمل الوحيد المتبقي للمسيحيين العرب للحفاظ على معتقداتهم وتقاليدهم هو مساعدة دولة إسرائيل و هذا شئ انساني يجب القيام به. أما اسرائيل فتجسد بالفعل هذه المعاملة الإنسانية مع أعدائها. فالمستشفيات والوحدات الطبية القريبة من حدودها مع سوريا عالجت الجرحى والمصابين الذين أتوا إليهم طلبا للمساعدة الطبية. هؤلاء الناس عادوا في النهاية إلى ديارهم سوريا وفي بعض الأحيان كان المرضى من المقاتلين ومرات أخرى من المدنيين الذين حوصروا في تبادل لاطلاق النار. يصل بعضهم وهم بالكاد أحياء لا يعرفون حتى أنهم في إسرائيل ثم ستعيدوا عافيتهم ليروا أنهم يعاجون من قبل الشعب نفسه الذي تعلموا أن يكرهوه . هؤلاء الأطباء والممرضين “زرعوا بذور السلام”. سبب آخر لمساعدة المسيحيين العرب سيكون جيد لإسرائيل: ما هي الطريقة الأفضل للتغلب على الجهاد في المنطقة من تشكيل تحالف بين المسيحيين و اسرائيل؟ من جانبهم يجب على المسيحيين في الشرق الأوسط أن يروا في إسرائيل حليفا لدعم الدولة الديمقراطية، وبناء تحالف لمكافحة الإرهابيين . لفترة طويلة جدا استخدم الإسلام تكتيك فرق تسد على المسيحيين واليهود. على سبيل المثال، عندما أراد المسيحيون العرب الذين يعيشون في الناصرة الاندماج في المجتمع الإسرائيلي والانخراط في جيش الدفاع الإسرائيلي،تعرضوا للمضايقات والاعتداءات، وهددوا من قبل الجماعات العربية الإسلامية. ما هو أسوأ من ذلك كان هذا الاتهام من قبل المسلمين للمسيحيين بأنهم يخونون فلسطين. يمكن لأي شخص يفكر بوضوح أن يرى هذا على أنه: خوف المسلمين من تحالف المسيحيين العرب مع إسرائيل. إذا كان يريد المسيحيين أن يكون لهم مكان في الشرق الأوسط يجب أن يتحدوا مع إسرائيل.و إسرائيل يجب أن تحمي المسيحيين من الابادة في الدول العربية و خاصة في العراق. في أربيل في الوقت الراهن الأب دوغلاس البازي يحتضن حوالي 500 شخص على أرض كنيسته، اخراجهم من هنا بمساعدة منظمات خيرية ممكن ثم نقلهم الى اسرائيل. إذا لم تفعل إسرائيل أي شئ، ما الذي ينبغي القيام به؟ من الصعب العثور على أرقام دقيقة، ولكن ربما هناك ما بين 200،000 و 400،00 من المسيحيين العراقيين سوف يقتلون في العراق، أو يموتون في محاولة للهروب. يجب على اسرائيل أن تقف وتدير تلك المنطقة من العالم. اسرائيل هي الأمل لمسيحيي العراق. و هي التي كانت في عصر الظلام الداعشي، عندما غطى الخراب واليأس العالم العربي، كانت إسرائيل بيت النور. مثل يونان النبي الذي أمر الله به أن يذهب إلى نينوى ويخلص الآشوريين، قد تخلص إسرائيل آشور وسهول نينوى مرة أخرى.%A %B %e%q, %Y No Comments

أملك شريط كاسيت منذ كان عمري خمس سنوات أقرأ فيه انشوده حزب البعث العربي التي تعلمتها في المدرسة في بغداد. بتدأ ب : “البعثي البعثي، هذا هو بلدي …” أنشودة الأطفال هذه كان بمناسبة الاحتفال بتأميم النفط، وثورة يوليو عام 1958 عندما قام عبد الكريم قاسم بالانقلاب العسكري ضد النظام الملكي المدعوم من بريطانيا و […]

Read more

Judy Feld Carr secretly rescued Syrian Jews

Posted on The Jerusalem Post 6/18/12 By: Steve Linde Judy Feld Carr chuckles when told that someone had called her “the Canadian Cindy.” But while “Cindy” honey-trapped nuclear whistle- blower Mordechai Vanunu, Feld Carr is credited with finding an escape route for Jews trapped in Syria over almost three decades. Feld Carr – a musicologist, mother of six and grandmother of 13 who lives most of the year in Toronto – says she secretly and discreetly used money and connections to help Jews get out of Syria. On Monday, she was given the Presidential Award of Distinction by Shimon Peres in recognition of her heroic role in the rescue of Syrian Jewry. Peres, who had phoned her in Toronto in February to inform her of her award, praised her “courageous action and exceptional contribution to the Jewish people.” In an interview at the Jerusalem home in which she and her lawyer husband, Donald Carr, often spend part of their summers, Feld Carr smiles when asked why she was given the prize. “I was awarded it because I secretly took out three-quarters of the Syrian Jewish community by escape routes and by ransom, and it was the biggest secret in the Jewish world,” she tells The Jerusalem Post. “Nobody, but I mean nobody, knew how I was doing it.” Based in Toronto, she devoted herself to working with smugglers and bribing government officials to save Jews from the hostile Syrian regime, methodically keeping files on each one of them. “I started a communication with Syria at the end of 1972. I took my first person out of Syria by ransom – a rabbi from Aleppo – in 1977; I finished the morning of September 11, 2001, an hour before the Trade Center tragedy happened,” she explains, matterof- factly. “I was involved with [rescuing] 3,228 Jews out of a population of 4,500 when I started. Slowly, slowly, slowly, with a great deal of difficulty; it was not an easy thing to do, and I am not from Syria – I am an Ashkenazi from northern Canada originally – I figured out the system.” Her interest in Syria started when she and her first husband, Rubin Feld, clandestinely started sending “religious books” to the country from Canada, and she was later approached by a couple of Syrian Jews who came to Toronto to visit her. She makes a point of expressing her gratitude to her home country of Canada for enabling her to conduct her rescue operation there without word getting out to the rest of the world. “Canada is another best-kept secret. I could do things quietly in Canada and not be seen by the press or the media,” she says, emphatically. “A lot of my neshama [soul] has been in this. I did this quietly for 28 years, and I raised all the money quietly – no dinners, no parties, no fund-raising. All the money was raised by my best friend and a few other people on a committee that I had in Toronto and me. “It was all by word of mouth, and the money went into a fund in my synagogue, Beth Tzedec Congregation. The fund was named in memory of my late husband who died in 1973 of a heart attack, after a major threat against my life.” Asked how she pulled it off, Feld Carr still cannot tell the whole story, which apparently involved paying smugglers to take Jews through other Muslim countries, or paying for their release and flying them to the United States. But, she stresses, it was extremely tough. “There’s no one answer. Each person was done totally differently. One thing you have to understand right up front, I never made a contact to get anybody out of Syria and that’s the most important thing,” she says. “Syrian Jews had tried every single way they could think of to get out; their own ransoming, other escapes, people were caught, people were sent to prison. They had to find me; I was their last resort out of the country. They found me through a relative, a brother or a sister, or someone in Israel.” Her face lights up as she gives an example: “As a matter of fact, one of the presidents of Israel was approached by a young man in the Israel Air Force who who came to him to say, ‘Please, I have a family in Syria, you have to get them out.’ And the president’s secretary called me in Toronto. That’s how I came to get his family out, part as a result of an escape and part by ransoming. “It was the most difficult thing. First they had to find me. They never saw me; I was the voice on the telephone, and they had to trust what I was going to do.” When confronted with the current bloodshed in Syria, she expresses her relief that the majority of Jews are now out of the country, living mostly in the US, South America and Israel: “There’s certainly a civil war [in Syria], and as the so-called rebellious side gets more and more arms, there are going to be more and more murders,” she predicts. “I know what hell Syrian Jews went through. I can say to you, thank goodness there are only 17 Jews left there, all older people who did not want to leave. I’d hate to think what would happen from either side if there were Jews left in Syria.” Feld Carr has been awarded a number of top honors over recent years, including an appointment as a member of the Order of Canada and the Queen Elizabeth II’s Diamond Jubilee Medal. In 1995, then-prime minister Yitzhak Rabin was the first to acknowledge her “extraordinary work,” in a letter which now hangs on her wall: “Now that for all practical purposes, the entire Syrian Jewish community has left Syria, the time for thanks is here – first and foremost to you,” Rabin wrote. A book called The Rescuer by Canadian Jewish historian Harold Troper was written in 2007 about “the amazing, true story of how one woman helped save the Jews of Syria.” Israel Broadcasting Authority Channel 1’s made a documentary about her work titled Miss Judy, which was shown at the Toronto Film Festival. She was called Miss or Mrs. Judy and given the codename “Gin” by many of those she rescued – some of whom have honored her by naming babies after her. “A wonderful thing happened last month in New York,” she says, smiling broadly. She and her husband were in New York for another honor, and she invited a family she had saved from Syria to dinner. One of the sons’ wives had just given birth to a daughter, whom they named Judy. “There are now several Judys in the Syrian community, but I had to see this latest Judy, and she was so cute!” Feld Carr says. Her eyes sparkle with pride, and she sighs with the relief of someone who has completed a mission impossible. Read More...%A %B %e%q, %Y No Comments

The Jerusalem Post 6/18/12 By: Steve Linde Judy Feld Carr chuckles when told that someone had called her “the Canadian Cindy.” But while “Cindy” honey-trapped nuclear whistle- blower Mordechai Vanunu, Feld Carr is credited with finding an escape route for Jews trapped in Syria over almost three decades. Feld Carr – a musicologist, mother of […]

Read more
Page 1 of 212»