عمر حمزاوي: مصر بحاجة لنقاش عميق حول تهجير يهودها بين ال١٩٥٠ و ١٩٦٠

Posted on مترجم عن ميمري في عمود مخصص له في صحيفة الشروق المصرية في أكتوبر 2015 ، كتب المحلل السياسي المصري عمرو حمزاوي عن اخراج اليهود المصريين من البلاد و عن “الحب الذي مازال في قلب هؤلاء لوطنهم مصر” موضحاً أنه يكتب بانسانية خالصة بعيداً عن السياسة و الصراع العربي الاسرائيلي ، ودعا حمزاوي زملائه المصريين لفتح مناقشة صريحة حول طرد البلاد من اليهود في 1950s و 1960s. السنوات التي أعقبت هجرة هؤلاء اليهود حملت لهم ما كانوا يخشوه بالتحديد عندما غادرت سفنهم شواطئ مصر للأبد و دون تذكرة عودة . كان من الغريب ترك هؤلاء المصريين الذين غادروا البلاد بين ١٩٥٠ و ١٩٦٠ لمصيرهم، مهاجرين بلا وطن، معظمهم لم يكن يعرف وجهته النهائية حتى وصلوا للملاذ الامن في أوروبا و أمريكا حيث علموا و حصلوا على حياة مستقرة. خلال السنوات التي أعقبت نزوحهم واجهتهم المخاوف التي كانوا يخشوها عندما غادروا شواطئ مصر و هي الرحلة مجهولة النهاية اذ تركوا بلادهم مصر دون تذاكر عودة. أعداد قليلة من يهود مصر النازحين طرقوا أبواب اسرائيل و حين نتحدث عن معاناتهم فاننا نتحدث عن معاناة انسانية بعيداً عن السياسة. المدهش في أمر المهاجرين اليهود من مصر هو أن أجيالهم المتعاقبة حافظت على هويتها المصرية باعتبار وجود علاقة عاطفية تربطهم بهذه الهوية اضافة الى المصالخ الثابتة في البلاد التي كبروا فيها. الاباء و الأمهات اليهود المصريين الذين غادروا في ال٢٠، ال٣٠ و الأربعينات و جلبوا أبنائهم الى المجتمعات الغربية بقيوا محافظين على اللغة العربية التي نقلوها لأبنائهم و أحفادهم على الرغم من أن لكنة الأجداد العربية هي لكنة مصرية قدينة تعود للخمسينات و الستينات من القرن العشرين الا أن الأبناء و الأحفاد تعلموا اللغة العربية النحوية بشكل أكاديمي أدى الى صقل لغتهم العربية و الحفاظ عليها. مصدر اخر أدى الى الحفاظ على هذا الاتصال العاطفي بين يهود مصر و مصريتهم و هو الفن و الموسيقى و الغناء و السينما و الثقافة الشعبية التي بقي يهود مصر على اطلاع عليها و على اخر مستجداتها مما أدى الى اتصالهم الدائم مع الثقافة. الثقافة المصرية الحية لدى يهود مصر تدفعنا لمناقشة قضية التشريد و القمع و التهجير القسري ليهود مصر بين عامي ١٩٥٠ و ١٩٦٠. لا أتحدث اليوم عن السياسة و لست قلقاً من مواقف اليهود المصريين الذين يعيشوا في مجتمعات غربية تجاه حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم و التي بعض منهم يؤكد على عدالة هذا الأمر و البعض الاخر يقف مع دولة اسرائيل، و لست معنياً كذلك بأولئك الذين يزورون اسرائيل بانتظام أو يرفضون الاحتلال و جرائم الاستيطان و انتهاك حقوق و حريات الفلسطينيين. بل أحاول اليوم الاشارة الى ذكرى فريدة يدفعنا الى الاشارة اليها حب الوطن و مسؤوليتنا في مناقشة أمر تهجير اليهود المصريين و عقابهم بشكل جماعي بين العامي ١٩٥٠ الى ١٩٦٠ ما أثّر على ثقافة التنوع و الثراء الثقافي التي تتمتع بها مصر.November 4, 2016 No Comments

مترجم عن ميمري في عمود مخصص له في صحيفة الشروق المصرية في أكتوبر 2015 ، كتب المحلل السياسي المصري عمرو حمزاوي عن اخراج اليهود المصريين من البلاد و عن “الحب الذي مازال في قلب هؤلاء لوطنهم مصر” موضحاً أنه يكتب بانسانية خالصة بعيداً عن السياسة و الصراع العربي الاسرائيلي ، ودعا حمزاوي زملائه المصريين لفتح […]

Read more

Egypt’s Christians, facing the fate of Egyptian Jews

Posted on The Times of Israel September 28, 2012 Maikel Nabil After the Egyptian military took power in the country 1952, it started its campaign against Egyptian Jews, launching its propaganda against Jews in all the state-owned media. It freed all the terrorists who had committed violence against Jews before the coup, and jailed liberals and seculars instead. It encouraged aggression toward the Egyptian Jewish minority, which led to new terrorist attacks against Jewish individuals and properties in Egypt. Between 1954 and 1956, 80,000 Egyptian Jews were expelled from Egypt, but not before they were robbed of their property. After that, Egypt revoked their citizenship, forbidding them from returning to their homeland. Of course, before they left, Egyptian authorities forced them to sign papers saying that they had been treated fairly and were leaving of their own will. There are currently around 300 Jews living in Egypt, isolated in an environment that is hostile to them. The Christian minority in Egypt (known as Copts) reacted in a very selfish way at the time, choosing not to interfere in the crisis so as to avoid any harm. They thought that if they took the side of the dictatorship, they would be safe. Obviously, it didn’t work. After the Egyptian military expelled Jews and outlawed Bahais and Shias, they started their campaign against Christians. The Egyptian regime has maintained since that time a very fundamental understanding of Islam, and forced it through the media and the education system. Violent attacks against Christians became increasingly frequent, and most of the time no one was prosecuted. The Egyptian regime created an uncomfortable situation for Christians in order to force them to leave the country. And the evidence shows that it worked. Some 4 million Egyptian Christians have emigrated from Egypt over the last 60 years, representing one-third of the entire Coptic population, and comprising nearly 75% of Egyptians living abroad. But Egyptian authorities are not satisfied with that. After Mohammed Morsi acceded to power, he decided to speed up this process. The Egyptian regime used the film “Innocence of Muslims” to start a huge propaganda campaign against Egyptian Christians. And of course, Christians in Egypt are becoming increasingly isolated under this propaganda. Violence against Christians occurs every day, and the state usually takes the side of the Muslim murderers. It isn’t inconceivable that as a way of protecting this operation, the Egyptian state sponsored the attacks on foreign embassies. A group of poor thugs were paid and led to the American Embassy in Cairo to attack it, while they didn’t know where they were, or why they were there. Similar attacks occurred in other countries in which the Egyptian Intelligence has power. Not a single attack on a foreign embassy occurred outside the sphere of Egyptian influence. But Western countries cared more about their own interests in Muslim countries, and as usual surrendered to the racist blackmail of the Egyptian regime. The Egyptian state is also excessively using the laws forbidding criticism of Islam. At least five Christians are now imprisoned in Egypt under the accusation of “insulting Islam.” Ayman Youssef Mansour, a 22-year-old blogger, was sentenced in October 2011 to three years because of comments about Islam on his Facebook page. Gamal Abdou Masoud, a 17-year-old kid, was sentenced to three years’ imprisonment last January because he was tagged on Facebook in a picture that criticized Muhammad, the prophet of Islam. Makarem Diab Said, a teacher from Asyut, was sentenced in April 2012 to six years’ imprisonment, because he said some aggressive words against Islam during a quarrel with one of his colleagues at work. Bishoy El-Beheri was also sentenced this September to six years’ imprisonment on two charges: insulting Islam, and insulting Morsi, the new president. But perhaps the most poignant is the case of Alber Saber, a 27-year-old atheist from a Christian family. He was a hyperactive person since before the revolution. I first met him after I was released from prison last year. After that, he repeatedly asked me to launch a big campaign in Egypt to spread secular ideas. He was super-active on social media, criticizing religion and promoting atheism. Alber was arrested on September 13, and is now being tried under accusations of “insulting God” and “insulting Islam.” We are leading an international campaign on Facebook and Twitter calling for his freedom, in the hope that people will realize that dictatorships never stop. As long they exist, there will be new victims every day, and this new victim can be anyone. The aim of the Egyptian regime in using this charge against Christians and atheists from Christian background is to create a status of panic and intimidation among Christians and to make them leave Egypt. Obviously, it’s working. Tens of thousands of Egyptian Christians are leaving their homeland every month, and Western countries are opening their doors to them in the knowledge that they could soon face genocide in their country. Will Egyptian Christians face the same destiny as Egyptian Jews? Will the Egyptian regime manage to get rid of Christians and other minorities? Do the Muslim Brothers want to exclude Christians from the voting process because Christians usually vote for secular parties? Will Egypt lose more and more of its diversity? Only time will tell. Read MoreSeptember 28, 2012 No Comments

The Times of Israel September 28, 2012 Maikel Nabil After the Egyptian military took power in the country 1952, it started its campaign against Egyptian Jews, launching its propaganda against Jews in all the state-owned media. It freed all the terrorists who had committed violence against Jews before the coup, and jailed liberals and seculars […]

Read more

Egypt’s Jews concerned over ‘cancelling’ of financial aid

Posted on Ahram Online May 28, 2013 Jewish community asks for clarification after media reports say financial aid has been cancelled The Egyptian Jewish community sent a letter to the Shura Council’s Human Rights Committee on Monday after media reports claimed financial aid to the community would be cancelled. The letter explained that aid worth of LE100,000 had been allocated to the Egyptian Jewish community by the Ministry of Social Affairs. The Jewish community also requested that a rabbi from an Arab country be appointed to help Egyptian Jews practice their religion and that special food, which cannot be found locally, be provided for religious festivals. Mohamed El-Azab, a member of the committee, stressed he is not against the request for financial aid and called for ministry representatives to carry out a study to assess the community's needs given their small number and old age. The legality of their request for a rabbi and special food must be clarified before it can be accepted, El-Azab said. There are estimated to be less 100 Egyptian Jews still living in the country, most of whom are elderly women. On 15 April, the Jewish community elected Magda Haroun as its new leader following the death of Carmen Weinstein on 13 April aged 84. Following her election, Haroun told Al-Ahram Arabic news website that she refuses Israeli offers of financial help for the renovation of Egypt's ancient Jewish synagogues.May 28, 2013 No Comments

Ahram Online May 28, 2013 Jewish community asks for clarification after media reports say financial aid has been cancelled The Egyptian Jewish community sent a letter to the Shura Council’s Human Rights Committee on Monday after media reports claimed financial aid to the community would be cancelled. The letter explained that aid worth of LE100,000 […]

Read more

أغرب حكايات لفنانين يهود من مصر

Posted on

جولولي | جيمنا

شهد تاريخ السينما المصرية بزوغ نجم العديد من الفنانين المصريين ذات الأصول اليهودية، ولم تمنعهم من إظهار مواهبهم الفنية بل وتحقيق نجاحاً يفوق في بعض الأحيان الفنانين المصريين الأصليين، ولم تُفرق في منح الفرص الذهبية بين جميع أبنائها، ونذكر أبرزهم:-

توجو مزراحي: مخرج مصري يهودي، ارتبط بأعمال علي الكسار مثل: «الساعة 7» و«سلفني 3جنيه»، وقد تم اتهامه بالتعاون مع اسرائيل عام 1948 فنُفي إلى إيطاليا حيث أقام هناك وتوقف عن النشاط السينمائي حتى وفاته في 5يونيو عام 1986.

نجمة إبراهيم: اسمها الحقيقي «بوليني أوديون» اشتهرت بالأدوار الشريرة مثل: «ريا وسكينة» و«اليتيمتان»، يقال إنها اعتنقت الإسلام قبل وفاتها في 4 يونيو عام 1976 ولكن هناك من يؤكد أنها بقيت على ديانتها اليهودية، وقد شاركت في تسليح الجيش المصري بعروضها المسرحية.

ليلى مراد: قيثارة الزمن الجميل التي اشتهرت بعدة بطولات سينمائية مثل: «غزل البنات» و«سيدة القطار» أعلنت إسلامها عام 1946 وفي عام 1952م طالتها شائعة تبرعها لإسرائيل، فساهمت في قطار الرحمة الثالث لجمع تبرعات لتسليح الجيش المصري، ورفضت أيضاً ضغوطات لتهجيرها إلى فلسطين، وفضلت البقاء في مصر حتى وفاتها في 21 نوفمبر عام 1995.

نجوى سالم: فنانة مسرحية بدأت مع فرقة نجيب الريحاني ثم بديع خيري، ومن أشهر أعمالها مسرحية «حسن ومرقص وكوهين» و«لوكاندة الفرندوس»، اسمها الحقيقي «نينات شالوم»، وقد أصابتها اليهودية بوسواس قهري، حيث أحست أن هناك من يتعقبها ويخطط لقتلها، ولكنها أعلنت إسلامها عام 1960.

كاميليا: أو «ليليان فيكتور كوهين»، اشتهرت بفيلم «قمر 14» و«شارع البهلوان»، يقال أنها ابنة غير شرعية لتاجر أقطان إيطالي فنُسبت إلي يهودي يقطن في بنسيون والدتها، وإن كانت قد عُمدت كمسيحية، ظلت ثلاث سنوات كمحظية للملك فاروق ثم توفيت إثر حادث طائرة عام 1950، يُقال إنه مدبر بعد تأكد اتصالها بالموساد الإسرائيلي.

راقية إبراهيم: اسمها الحقيقي «راشيل إبراهام ليفي»، حصلت على البطولة في عدة أعمال مثل: «رصاصة في القلب» و«ملاك الرحمة»، عُرفت بإيمانها العميق بالكيان الصهيوني واشتراكها في اغتيال العالمة المصرية سميرة موسى عام 1952، هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتمتلك بوتيكاً لبيع المنتجات والتحف الإسرائيلية بولاية نيويورك.

فيكتوريا كوهين: كومبارس مصرية يهودية، اشتهرت من خلال تقديمها ما يقرب من الثمانية عشر عملاً بدور المرأة اليهودية شديدة البخل، قدمتها للمسرح فرق يوسف وهبي ونجيب الريحاني وفؤاد المهندس، وقبل وفاتها في القاهرة عام 1964 اشتركت في مسرحية «أنا فين و إنت فين» مع شويكار وفؤاد المهندس.

إلياس مؤدب: فنان كوميدي اشتهر بإلقاء المونولوجات بعدة لغات منها العربية والفرنسية، واشتهر بعدة أفلام مع إسماعيل يس مثل: «حلال عليك» و«بيت النتاش»، وبرغم أصوله اليهودية إلا أنه رفض الهجرة لإسرائيل، ويقال إنه تم اتهامه في شبكة للتجسس، ولكن أثبتت التحقيقات براءته، ولم يترك مصر بعدها، حتى وفاته في 28 مايو عام 1952.

كيتي: راقصة يهودية اسمها الحقيقي «كيتي فوتساتي»، أجادت البطولة في بعض أفلام إسماعيل يس مثل: «عفريتة إسماعيل يس» و«متحف الشمع»، اختفت في الستينات فترددت شائعات حول تورطها في شبكة جاسوسية وأخرى حول ارتباطها برأفت الهجان، الذي كتب بمذكراته عن علاقة بفتاة تُدعى«بيتي»، وصفها بأنها راقصة مراهقة، طائشة وتكبره بعام واحد، فمالت الآراء إلى كيتي.

10) منير مراد: هو الملحن «موريس زكي موردخاي»، شقيق الفنانة ليلى مراد، اشتهر بتقليد الفنانين ثم عمل كمساعد مخرج وقام بالتمثيل في خمسة أعمال أشهرهم نهارك سعيد عام 1955، وقد اعتنق الإسلام ليتزوج من الفنانة سهير البابلي، واستمرا معاً لمدة عشر سنوات، لم ينجبا خلالها، حتى تم الطلاق بسبب غيرة مراد من معجبي زوجته. وقديماً لم يكن إعجاب الجمهور يتأثر بهؤلاء النجوم رغم معرفتهم أنهم من اليهود .

April 14, 2014
No Comments

جولولي | جيمنا شهد تاريخ السينما المصرية بزوغ نجم العديد من الفنانين المصريين ذات الأصول اليهودية، ولم تمنعهم من إظهار مواهبهم الفنية بل وتحقيق نجاحاً يفوق في بعض الأحيان الفنانين المصريين الأصليين، ولم تُفرق في منح الفرص الذهبية بين جميع أبنائها، ونذكر أبرزهم:- توجو مزراحي: مخرج مصري يهودي، ارتبط بأعمال علي الكسار مثل: «الساعة 7» […]

Read more

(العربية) طفلة يهودية نشأت في مصر ثم أصبحت مجندة في الجيش الاسرائيلي

Posted on

Sorry, this entry is only available in العربية.

April 26, 2014
No Comments

Sorry, this entry is only available in العربية.

Read more

(العربية) ماجدة هارون : أنا يهودية و أفتخر بمصريتي

Posted on

Sorry, this entry is only available in العربية.

June 8, 2014
No Comments

Sorry, this entry is only available in العربية.

Read more

يهود مصريون يطالبون بالحفاظ على تراثهم

Posted on

بي بي سي

TO GO WITH AFP STORY BY ALAIN NAVARRO: M

https://www.youtube.com/watch?v=TkJtA6wOJUg

لم يتبق في مصر سوى 12 يهوديا جميعهم من كبار السن.

ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية تطالب بالحفاظ على التراث اليهودي في مصر خوفا من سرقته أو ضياعه.

وقالت إنها تتمنى أن تتحول بعض المعابد لمراكز ثقافية تلتقي فيها جميع الأديان.

وكان الآلاف من اليهود قد رحلوا عن مصر خلال حربي عامي 56 و67، حيث اتهمت الحكومة المصرية كثيرا منهم بالعمالة لإسرائيل.

تقرير سالي نبيل من القاهرة.

September 7, 2014
No Comments

بي بي سي https://www.youtube.com/watch?v=TkJtA6wOJUg لم يتبق في مصر سوى 12 يهوديا جميعهم من كبار السن. ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية تطالب بالحفاظ على التراث اليهودي في مصر خوفا من سرقته أو ضياعه. وقالت إنها تتمنى أن تتحول بعض المعابد لمراكز ثقافية تلتقي فيها جميع الأديان. وكان الآلاف من اليهود قد رحلوا عن مصر خلال حربي […]

Read more

يهود مصر..بشر على وشك الانقراض

Posted on

BBC

Screen Shot 2014-10-15 at 1.51.15 PM

نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي , تقريرًا مسجلاً يسلط الضوء على ما وصفه بـ «قرب نهاية المجتمع اليهودي في مصر

وذكر التقرير إنه لم يتبق في مصر سوى 12 يهوديًا جميعهم من كبار السن، فيما تخشى ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية، من ضياع ما تبقى من التراث اليهودي. وأشار التقرير إلى أن ماجدة تعتبر نفسها الوصية على إرث اليهود في مصر، وينقل قولها: «نحن نموت، يهود مصر يقتربون من نهايتهم، واجبي الأول والأخير حماية ما تبقى من اليهود، هناك يهوديات يعشن بمفردهن، هدفي ألا يموت هذا الإرث». ولفت التقرير إلى أن إحدى اليهوديات المسنات وتدعى لوسي، تقيم في دار للمسنين بالقاهرة، وهي واحدة من 12 يهوديًا فقط ما زالوا يعيشون في مصر وتوفي كل أفراد عائلتها وأقاربها، حيث رصد التقرير تساؤلها: «لديّ منزل وأصدقاء واعتدت اللعب مع جيراني، لماذا يجب علي أن أغادر؟». وأوضحت أن الآلاف من اليهود فروا عن مصر خلال حربي عامي 1956 و19767، بعد أن وجهت لهم الحكومات المصرية الكثير من التهم، ومنها العمالة لإسرائيل.

 Screen Shot 2014-10-15 at 1.52.33 PM

October 15, 2014
No Comments

BBC نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي , تقريرًا مسجلاً يسلط الضوء على ما وصفه بـ «قرب نهاية المجتمع اليهودي في مصر وذكر التقرير إنه لم يتبق في مصر سوى 12 يهوديًا جميعهم من كبار السن، فيما تخشى ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية، من ضياع ما تبقى من التراث اليهودي. وأشار التقرير إلى أن […]

Read more

الشهر العالمي للاحتفال بذكرى يهود الدول العربي

Posted on

تكريم اللاجئين المنسيين

بلات

معلومات عامة حول الملتقى الدولي لتكريم اللاجئين اليهود من الدول العربية

 سان فرانسيسكو

سيؤرخ يوم نوفمبر ٣٠ـ٢٠١٤ اليوم الرسمي الأول لاعادة احياء ذكرى ٨٥٠ ألف لاجئ يهودي من الدول العربية ، هجّروا من ايران و الدول العربية في القرن العشرين، لينتهي وجود شعب عاش ٢٥٠٠ سنة على تلك الأرض .

 جيمنا منظمة غير ربحية  تسعى للتذكير بيهود الشرق و احياء ثقافاتهم و عاداتهم و ستقوم جيمنا بالمشاركة بهذا الشهر المحوري في حياة يهود الشرق و المخصص لاحياء ثقافتهم و ذكراهم التي مازال الكثير منهم يحتظون بها.

تم تحديد شهر نوفمبر كشهر خاص للاحتفال بيهود الشرق في حزيران ٢٠١٤ حيث قام الكنيست الاسرائيلي بالتوقيع على مشروع قانون ينص على اعتبار يوم نوفمبر ٣٠ يوم خاص لتذكر يهود الشرق"السفارديم"

هذا القانون ينص على القيام باحتفالات بهذه الذكرى بالاضافة الى تضمين المنهاج الدراسي الاسرائيلي قصص من تاريخ اليهود السفارديم  ، و جاء هذا القانون كثمرة لجهود عدة سنوات قام بها فريق من  الحقوقيين من يهود الدول العربية.

شهر احياء ذكرى يهود الشرق سيكون بمثابة صفارة انذار تحذر من اندثار ميراث عمره الاف السنين معرّض للضياع و خاصة في ظل ما تتعرض له الدول العربية من أحداث دامية تدمرالبشر و الحجر و التاريخ ، ستقوم جيمنا بهذا الشهر بالعمل عن كثب لاحياء هذه الذكرى من مقرها في الولايات "  المتحدة الأمريكية في عدة مدن "سان فرانسيسكو ، شيكاجو ، الينويس

فعاليات مشابهة ستعقدها "يهود الدول العربية من أجل العدالة" ستقوم في "نيويورك،واشنطن،لندن" .

هذه الاحتفالات ستمتد طيلة شهر نوفمبر و ستكون متزامنة مع اختفالات متشابهة تقوم في اسرائيل .

أطلقت هذه الفعاليات يوم  ١٦ سبتمبر، مع حفل استقبال في مقر مهرجان موسيقى "اليهود السفارديم" في لوس انجليس.

November 12, 2014
No Comments

تكريم اللاجئين المنسيين معلومات عامة حول الملتقى الدولي لتكريم اللاجئين اليهود من الدول العربية  سان فرانسيسكو سيؤرخ يوم نوفمبر ٣٠ـ٢٠١٤ اليوم الرسمي الأول لاعادة احياء ذكرى ٨٥٠ ألف لاجئ يهودي من الدول العربية ، هجّروا من ايران و الدول العربية في القرن العشرين، لينتهي وجود شعب عاش ٢٥٠٠ سنة على تلك الأرض .  جيمنا منظمة غير ربحية […]

Read more

يهود النيل .. من فرعون الى عبدالناصر

Posted on
المصدر

في العصور السالفة، استقرّ الحُكماء اليهود في الإسكندرية ونشروا حكمتهم للعالم. حتّى القرن العشرين لم تكُن الصهيونية والوطنيّة المصرية متناقضتَين. لكن اليوم، تكاد جالية يهود مصر تكون غير موجودة .

لم تكن الجالية اليهودية في مصر يومًا أكبر جالية يهودية في الشرق الأوسط، ولا أبرز جالية. فالجاليات العراقية، الشاميّة، اليمنيّة، والإفريقية الشمالية كانت أبرز بشكلٍ عامّ. لكن منذ فجر التاريخ، نسج اليهود علاقات خاصّة مع مصر، لم تتوقّف يومًا. فمنذ ذهاب إبراهيم الخليل ويعقوب إلى مصر في أزمنة الكتاب المقدّس، وجد الكثير من اليهود ملجأً في بلاد النيل.

شعب مُقاتِلين وحُكماء

 

Screen Shot 2014-11-28 at 3.15.37 PMفي الحقبة الهلينستية، التي ازدهرت فيها مدينة الإسكندرية وأضحت مركزًا عالميًّا للحكمة، الفلسفة، الهندسة، والعمران، لم تتضرّر مكانة اليهود. ففي القرن الثالث قبل الميلاد، وضع حُكماء يهود من الإسكندرية الترجمة الأولى للأسفار المقدّسة العبرانيّة إلى لغة أجنبية، التي دُعيت "الترجمة السبعينية"، لأنّ 72 من الحكماء اليهود عملوا على الترجمة إلى اليونانيّة وفق التقليد. بعد ذلك بسنوات، ظهر في الإسكندرية فيلَسوف يهودي شهير آخَر، هو فيلون السكندري، الذي كان يطمح إلى أن يُظهر أنّ اليهودية دين يمكنه أن يندمج مع مبادئ الفلسفة اليونانيّة، ولا يناقضها.

 

 

في الحقبة الرومانية أيضًا، واصل اليهود الازدهار، لكنّ تمرّدهم على الحُكم الروماني عام 115 للميلاد كان ذا عواقب وخيمة عليهم. فقد كان يهود الإسكندرية عاملًا رئيسيًّا في الصراع ضدّ الرومان، الذي بدا في البداية انتصارًا كبيرًا على الإمبراطورية. لكن الإمبراطور تراجان أرسل قوّات عسكريّة كبيرة أدّت إلى انتهاء ثورة اليهود بإبادة 90% من يهود مصر، وتدمير المجمع اليهودي الفاخر في الإسكندرية. ولم تبدأ مكانة اليهود بالتعافي إلّا مع صعود الإسلام، إذ حظوا، كباقي يهود العالم الإسلاميّ بمكانة "أهل الذمّة".

رغم أنّ تعامُل السلطات الإسلاميّة كان يتغيّر مع السنين، ورغم العبء الماديّ المتمثل في الضرائب والجزية، تمتّع يهود مصر باستقلال شبه تامّ. في القرن السابع للميلاد، ازدهر في مصر اليهود القرّاؤون، وهم فرع خاصّ من اليهودي لا يعترفون بأيّ من "الكتابات الدينيّة" عدا التوراة نفسها. ولا تزال هذه الجماعة، الموجودة في صراع طويل الأمد مع باقي الطوائف اليهودية، قائمةً في إسرائيل إلى اليوم.

Screen Shot 2014-11-28 at 3.15.49 PM

حين بلَغ عظيمُ اليهود القاهرة

في أواخر القرن الثاني عشر للميلاد، وصلَ مصرَ رجلٌ يُعتبَر أحد أحكم اليهود وأفضلهم في التاريخ، وهو موسى بن ميمون. كان ابنُ ميمون، الذي وُلد في الأندلس، وانتقل جرّاء ضائقة اقتصاديّة إلى المغرب، في طريقه إلى الشرق الأوسط، رجل دين، فيلَسوفًا، عالمًا، وطبيبًا. وبالتوازي مع كونه رئيس الجالية اليهودية في مصر، كان ابن ميمون أيضًا طبيب الملك الأفضل بن صلاح الدين. قضى موسى بن ميمون وقتًا طويلًا في البلاط الملكيّ في القاهرة، لكنه استمرّ في تكريس قسمٍ كبير من عمله للفتاوى الدينية لليهود.

جعلت الخبرة المنوّعة، التي شملت كتب الفلسفة والعلوم اليونانيّة، إلى جانب الاطّلاع الكامل على الأدب الدينيّ السابق له، ابن ميمون اسمًا يبعث على الفخر لدى كلّ يهودي إلى يومنا هذا. في القاهرة، خَطَّ كتابه الشهير دلالة الحائرين، الذي يُرشِد اليهودي الحائر الذي لا ينجح في التوفيق بين مبادئ دينه وبين العلم والفلسفة، واستخدم فيه ابن ميمون مبادئ مدرسة "الكلام" الإسلاميّة. ويُعتبَر الكتاب مُؤَلَّفًا نموذجيًّا.

أيّام الازدهار

في عصر المماليك، كان وضع اليهود حرِجًا جدًّا. فقد جعل التعصُّب الديني ضدّ جميع الطوائف غير المسلمة، الذي كان موجَّهًا بشكل خاصّ ضدّ الطوائف المسيحية، اليهود يدفعون ثمنًا باهظًا. أمّا مع صعود الإمبراطورية العثمانية، فقد تحسَّن وضع اليهود نوعًا ما، لكنّه ظلّ متقلّبًا. وأدّت المجازِر المُرتكَبة ضدّ الجالية اليهودية إلى تقلُّص عدد اليهود بشكل ملحوظ في القاهرة والإسكندرية في القرون التي تلَت. ولكن مع تولّي محمد علي باشا السلطة، عاد وضع اليهود إلى التحسُّن.

حين بدأت تُثار مسألة شقّ قناة السويس في القرن التاسع عشر، تحسّن وضع اليهود أكثر أيضًا. فقد امتلأت القاهرة بمندوبين وذوي مصالح بريطانيين، فرنسيين، وألمان، وساعدت المبادرةُ الاقتصاديةُ اليهودَ على انتهاز تلك العلاقات لإقامة علاقات تجاريّة جيّدة.

في مطلع القرن العشرين، بلغت جالية يهود مصر الذروة، وتكوّنت ليس من يهودٍ عاشوا في مصر طوال قرون فحسب، بل أيضًا من مُهاجِرين يهود أتَوا من جميع أنحاء أوروبا وشمال إفريقيا. وأتى إلى مصر أيضًا يهودٌ من أصول بولندية وروسيّة بسبب التعامُل السيء مع اليهود في أوروبا الشرقية. أدّى هذا إلى جعل يهود مصر ينطقون بلُغاتٍ مختلفة. فالمخضرَمون تحدّثوا باللهجة العربية المصرية، فيما المُهاجرون المتحدّرون من المطرودين من إسبانيا تحدّثوا الإسبانية - اليهودية، التركية، اليونانيّة، والإيطاليّة، أمّا الأوروبيون الشرقيون فكانوا ناطقين بالروسية، البولندية، ولهجات من الألمانية - اليهوديّة. في الواقع، كانت الجالية المصرية في ذلك الحين أشبه بقوس قزح.

في القاهرة والإسكندرية، كانت ثمة مدارِس يهودية درّست مختلف اللغات والحضارات الأوروبية، التي اختارها والِدو التلاميذ. كما أنشأت الجالية اليهودية مستشفَيات في القاهرة والإسكندريّة، مؤسسات للمُسنّين، ومؤسسات صَدَقة وثقافة مختلفة، بما فيها مسرح جماهيريّ.

الدمج بين الصهيونيّة والوطنيّة المصريّة

بلغت الصحافة اليهودية في مصر ذروتَها في القرن العِشرين. فقد عمل نحو 90 صحيفة يهودية في مصر بدءًا من نهاية القرن التاسع عشر، حتّى مغادرة معظَم اليهود إلى إسرائيل. إحدى أشهر الصحف، التي كانت تصدُر في العشرينات، كانت صحيفة "إسرائيل"، التي نُشرت بالعربية، الفرنسيّة، والعبرانيّة. أنشأ الصحيفةَ د. ألبرت موصيري، أحد أعيان الجالية اليهودية. كان موصيري وطنيًّا مصريًّا، ولكنه دعم الصهيونيّة أيضًا. وهو لم يجِد أيّ تناقض بين الصهيونية وبين القوميّة العربية، بل ظنّ أنّ الدولة اليهودية يمكن أن تُقام في قلب الشرق الأوسط.

في تلك السنوات، بدأت الفكرة الصهيونية تنمو لدى يهود مصر. بدأ عدد أكبر فأكبر من شبّان مصر ينتمون إلى حرَكات شبابيّة صهيونية، فيما تبرّع أثرياء الجالية اليهودية بالمال لشراء أراضٍ للمستوطَنات اليهودية في فلسطين. ولدى صدور وعد بلفور عام 1917، عبّر يهود القاهرة والإسكندريّة عن فرحهم علنًا.

Screen Shot 2014-11-28 at 3.16.17 PM

لكن في الثلاثينات، تزايدت الدعاية النازية والفاشيّة بين المصريّين، ما أدى إلى تدهوُر أوضاع اليهود. أدّى العداء لليهود في نهاية المطاف إلى إغلاق صحيفة "إسرائيل". ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية وازدياد الحديث عن الحاجة إلى دولة يهودية، تزايد السخط العربيّ والمصريّ على اليهود.

أيّام العِداء

في جلسةٍ للأمم المتحدة سبقت الإعلان عن إقامة دولة يهودية، في تشرين الثاني 1947، حذّر سفير مصر، يوسف هيكل باشا: "يعيش مليون يهودي بسلام في مصر وباقي الدول الإسلامية، ويتمتّعون بجميع حقوق المواطِنين. وهم بالتأكيد لا يرغبون في الهجرة إلى فلسطين. لكن إذا أُقيمت دولة يهودية، فليس في وسع أحدٍ أن يمنع الكوارث. ستندلع اضطرابات في فلسطين، تمتدّ إلى جميع الدول العربية، وتؤدي ربما إلى حرب عرقيّة ... إذا قرّرت الأمم المتحدة تقسيم فلسطين، فإنها ستتحمّل مسؤولية الكوارث الخطيرة جدًّا وقتل عددٍ كبير من اليهود".

لكنّ قرار إنشاء دولة يهودية اتُّخذ في الأمم المتحدة، وقرّرت مصر إرسال جيشها لنصرة فلسطين وتدمير الكيان الصهيوني. ولم يُؤدِّ الإخفاق المصري والانتصار الإسرائيلي عام 1948 سوى إلى تحوُّل التعامُل مع اليهود إلى أكثر سوءًا. فاعتُقل عددٌ كبير منهم، وصودرت ممتلكاتُهم.

بين حزيران وتشرين الثاني عام 1948، شرعَت الحكومة المصرية والجماهير في مصر في ممارسة العنف والاضطهاد ضدّ اليهود. في الحيّ اليهودي، أُلقيت قنابل، تسبّبت بوفاة 70 يهوديًّا وإصابة نحو 200 آخَرين، فيما أدّت اضطرابات أخرى في أرجاء مصر إلى مقتل وإصابة مئات آخَرين من اليهود. كما اعتُقل ألفا يهودي، وصودرت ممتلكات آخَرين.

Screen Shot 2014-11-28 at 3.16.28 PM

في 30 أيار 1948، أعلنت الحكومة المصرية عن نيّتها مصادرة ممتلكات أيّ مواطن، في حال ثبت أنّ نشاطه يشكّل خطرًا على أمن الدولة. فانتقلت ملكيّة نحو 70 شركة ومصلحة يهودية إلى الحكومة المصرية. دفع ذلك يهودًا كثيرين إلى اجتياز الحدود، ليقيموا في إسرائيل. فغادر نحو 30 ألف يهودي القاهرة، ووصل نصفهم إلى إسرائيل.

تزايدت النزعة مع ارتقاء جمال عبد الناصر السُّلطة. فهزيمتا مصر أمام إسرائيل عامَي 1956 و1967 جعلتا مصريين عديدين يصبّون جام غضبهم على اليهود القليلين الباقين. أدرك معظم اليهود عام 1956 أنّ مصر لم تعُد ملجأً آمنًا بالنسبة لهم، فهاجروا إلى إسرائيل أو إلى دُول أخرى. صادرت الحكومة جميع ممتلكات اليهود الذين غادروا مصر، واضطُرّوا إلى التوقيع على تعهُّد بأنه لا يمكنهم مطالبة مصر بأيّ شيء أو العودة إليها مطلقًا. حتّى عام 1957، هبط عدد يهود مصر، الذي بلغ نحو 80 ألفًا في مطلع القرن، إلى مُجرَّد 15 ألفًا.‎ ‎

أمّا اليوم فلم يبقَ في مصر سوى بضع عشراتٍ من اليهود، يعيش معظمُهم في الإسكندرية. أدرك يهود مصر أنّ الأيّام التي كان يمكن فيها لليهود في مصر أن يرَوا أنفسهم وطنيّين مصريّين وصهيونيّين على حدٍّ سواء ولَّت، وأنه أصبح عليهم أن يختاروا بين الكون مصريين والكون صهيونيين. كانت تلك النهايةَ الحزينة لقصّة جالية عظيمة، كان يمكنها لولا الظروف السياسية أن تواصل النمو والازدهار داخل مصر، إلى جانب دولة إسرائيل، حتّى يومِنا هذا.

November 28, 2014
No Comments

المصدر في العصور السالفة، استقرّ الحُكماء اليهود في الإسكندرية ونشروا حكمتهم للعالم. حتّى القرن العشرين لم تكُن الصهيونية والوطنيّة المصرية متناقضتَين. لكن اليوم، تكاد جالية يهود مصر تكون غير موجودة . لم تكن الجالية اليهودية في مصر يومًا أكبر جالية يهودية في الشرق الأوسط، ولا أبرز جالية. فالجاليات العراقية، الشاميّة، اليمنيّة، والإفريقية الشمالية كانت أبرز بشكلٍ عامّ. لكن […]

Read more
Page 1 of 512345»